التربية والتعليممنصّات

تنظيم تعليمي يدعو لمناهضة الفساد والدفاع عن التعليم العمومي

منير نشاط (صحافي متدرب)

دعت الجامعة الوطنية للتعليم في بيان لها اليوم ، كافة التنظيمات الديموقراطية والحركة النقابية والحقوق والجمعوية، إلى جعل التعليم بالمغرب في جوهر التزاماتها، واتخاد المبادرات الكفيلة بصد الهجوم الطبقي على حق من حقوق المواطنة، موجهة فروعها من أجهل المساهمة في إنجاح المحطات الاحتجاجية القادمة .

وأعلنت الجامعة تشبتها بالملفات المطلبية العامة والمشتركة من ” زيادة في الأجور والمعاشات” و ” تخفيض ضريبي عليها ” و ” التعويض عن العمل بالمناطق الصعبة منذ 2009 “، تنفيذا لاتفاقي 19 و 26 أبريل 2011، معبرة عن دعمها ومساندتها لمطالب النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي، ولباقي الفئات التعليمية الأخرى.

وأدانت ” سياسة التقشف ” في الشق الاجتماعي من قانون المالية 2020، مقابل ما عبرت عنه ب ” الانفاق والاسراف في قطاعات أغلبها الأمنية ( القصر، الجيش ، الداخلية ، الحسابات الخاصة ، البرلمان بغرفتيه ) ” ، رافضة في السياق ذاته استخدام ” مُدّخرات ” منخرطي الصندوق الوطني للتقاعد للخروج ” الوهمي ” من أزمة بنيوية.

واعتبرت أن المدخل الحقيقي للإصلاح هو “فتح نقاش حول المرفق العمومي للحفاظ عليه وتطويره، واعتماد الإصلاح الضريبي العادل بالمغرب في مختلف المجالات وعلى رأسها التخفيض الضريبي على الأجور إلغائها بالنسبة للمعاشات”.

وجدد التنظيم التعليمي مطالبته بإطلاق سراح كافة المعتقلين ” السياسيين ” ، داعية للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي دعت لها عائلات معتقلي حراك الريف يوم 27 من هذا الشهر أمام المجلس الوطني لحقوق الانسان بالرباط.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق