الاقتصادية

نقابة تابعة لحزب الأصالة والمعاصرة تهاجم انفتاح المغرب على البضاعة التركية

قالت المنظمة الديمقراطية للشغل “odt” التابعة لحزب الأصالة والمعاصرة إن المغرب “دخل في عدة اتفاقيات للتبادل الحر تبين أنها كانت كارترية على الاقتصاد الوطني، وظل الميزان التجاري مختل وعجز كبير نتيجة اتفاقيات غير متكافئة ودون تقييم   وبخاصة مع  تركيا التي أضحت تسيطر على مجال الألبسة  والتجهيزات المنزلية  وأغلقت السوق  الوطنية  بها، في منافسة غير شريفة،  ناهيك عن شركة للمواد  الغذائية  التي أصبحت منافسة شرسة  لأصحاب محلات المواد الغذائية  الصغيرة  في الأزقة” .

وأوضحت في بلاغ توصلت به المنصة أمس الجمعة أن الاتفاقية أصبحت “بمثابة أخطبوط  ينتشر في كل المواقع والمجالات في ظل حرية الأسعار و بدعم من الحزب الحاكم حزب العدالة والتنمية، بعضهم دخل في استثمارات مع شركائهم الأتراك  فضلا عن إرسال أبنائهم للجامعات التركية … ورغم بعض الرسوم الجمركية  الترقيعية التي أقرته الحكومة”.

وقالت إن  تركيا “لجأت  إلى بوابات أخرى لترويج بضاعته بالمغرب عبر  مصر والأردن.. التي لها اتفاقية التبادل الحر مع المغرب، مما أضر بالصناعة الوطنية، وتم القضاء على كل ما هو إنتاج وطني وإغلاق عدد  كبير من المقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا، 12الف مقاولة في سنة واحدة، وتسريح آلاف  العمال و العاملات في قطاع النسيج والألبسة  الذي يشغل يد عاملة كبيرة”.

وأبرزت المنظمو النقابية ذاتها أنه رغم كل ما يمكن قوله  عن الجودة والثمن لمنتوجنا الوطني، “فلا يعقل أن يفتح المغرب أبوابه وحدوده بشكل فوضوي دون حواجز جمركية ورسوم  لكل المنتجات الخارجية التي تضر بالصناعة الوطنية، وهو ما قامت به  حكومة بنكيران  وشجعت  الأتراك  وسمحت  لهم بالسيطرة على السوق الوطنية وإغراقه بنسبة تفوق 250 في المائة وذلك في إطار علاقات ايكولوجية ومخطط حلف اسلاموي _ عثماني معروف”.

وطالبت الـODT بمراجعة اتفاقيات التبادل الحر مع عدة دول “في ظل العجز المزمن الذي يعاني منه الاقتصاد الوطني والصناعة الوطنية”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق