التربية والتعليممنصّات

جمعية تربوية تستغرب من قرار تعيين أستاذ الفلسفة لتدريس مادة التربية الاسلامية

منير نشاط (صحافي متدرب)

استغرب فرع الجمعية المغربية لمدرسي الفسلفة بالناضور، من قرار المديرية الاقليمية، بتكليف أستاذ  الفسلفة بتدريس مادة التربية الاسلامية بالثانوية الاعدادية الخوارزمي.

واعتبر فرع الجمعية في بيان له الخميس الماضي، أن عملية التكليف هذه سابقة في التاريخ، موضحا أن ” لها انعكاسات سلبية على المتعلم وسير العملية التعليمية ” و ” تدل على تدبير عرضي ارتجالي و عشوائي دون مراعاة خصوصية كل مادة “.

و رفض الفرع في السياق ذاته تكليف أساتذة مادة الفسلفة بتدريس المواد المختلفة من حيث ماهو معرفي وديداكتيكي والبعيدة عن مجال اشتغالهم وتخصصهم، مؤكدا أن هذا القرار ” لا مبرر له “، و يبعث عن الاستغراب ” لعدم معقوليته و سداده “.

و دعا فرع الجمعية، المديرية الاقليمية إلى ” إسقاط التكاليف العشوائية ” لأساتذة مادة الفسلفة في مواد التربية الاسلامية و الاجتماعيات و اللغة العربية.

وطالب بفسح المجال أمام أساتذة مادة الفلسفة ” دون تعسف ” للاشتغال طبقا لتخصصاتهم، و ذلك لـ ” كسب رهان التربية على الاعتراف بالغير و الاختلاف و للتنوع لفائدة المتعلمين و تحصينهم من كل انحراف فكري، و تلقيحهم بمناعة أساسها العقل و الحجة ضد كل عنف و تطرف”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق