أخبار المغربالجهوية

مراكش: جمعية حقوقية تستنكر معاناة مرضى السرطان بالمركز الإستشفائي محمد السادس

مراكش- حورية النفيري

عبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع  مراكش عن إستنكارها الشديد لإرتفاع معاناة مرضى السرطان وأمراض الدم الذين يتابعون العلاج بمركز الأنكولوجيا بالمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.

وكشفت الجمعية في بلاغ توصلت به المنصة، “إنعدام حوالي 30 نوعا من الأدوية في جناح أمراض السرطان والدم، وإخضاع المرضى لسيل من المواعيد في إنتظار توفر الصيدلية المركزية على هذه الأدوية”، مضيفة أن “المرضى الذين يلجون لمركز الأنكولوجيا لأمراض السرطان والدم ، يرغمون على شراء كل اللوازم الطبية من أدوية وإجراء التحليلات المختبرية وغيرها بما فيهم حاملو بطاقة راميد.”.

وأشار البلاغ أن ” فقدان هذا النوع من الدواء المعالج الوحيد لنوع من السرطان حسب “البروتوكول الطبي Protocole médical “للمنظمة العاليمة للصحة يعرض حياة المرضى للخطر ويهدد حقهم في الحياة، خاصة حاملي بطاقة راميد ، والمرضى الفقراء غير خاضعين لأي تأمين أو تغطية صحية وغير قادرين إطلاقا على ولوج المصحات الخاصة المتخصصة في علاج أمراض السرطان.”بالإضافة إلى وصف أدوية غير خاضعة للبيع في الصيدليات مطلقا” .

وأضافت الجمعية في البلاغ ذاته أن ما يؤكد شكايات المرضى تذمر الأطقم الطبية، حيث ذهب أحد الأساتذة إلى التعبير عن غضبه بالقول إنها مسؤولية الإدارة والمركز ووزارة الصحة، معبرا عن سخطه وتذمره من الوضعية الصحية للمرضى بالقول” إن المسؤولين يتركون المرضى يموتون أمامنا”.

كما تساءلت الجمعية عن عدم إنجاز الصفقة المتعلقة بتزويد الصيدلية المركزية للمركز الإستشفائي الجامعي بما يلزم من الأدوية والمعدات البيوطبية لمدة 11 شهرا، مشيرة إلى وجود تلاعب في المواعيد، وكثرة التأجيلات، واصفة الوضع الصحي بالمتردي نتيجة تقليص الخدمات الصحية المقدمة للمرضى وتقاعص إدارة المركز الإستشفائي الجامعي في معالجة الإختلالات .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق