تدوينات مختارةمنصّات

ادريس الفينة: تصحيح وضعية غير عادية

تدوينات

تصحيح وضعية غير عادية

د. ادريس الفينة

تتبعت مؤخرا، تصريحا لوزير الداخلية لفتيت، بخصوص الاختلالات السابقة التي عرفتها الوزارة على مستوى تفويت أراضي الدولة ورخص الاستثناء في مجال التعمير والخروقات التي كانت تعرفها مراكز الاستثمار. لكن هناك سؤال جوهري يطرح حول علاقة وزارة الداخلية بالاستثمار و بتفويت الأراضي وبالتعمير؟ لا بد من تصحيح وضع مختل ورث عن فترة سابقة ولا أحد يتسائل عن الدور المحدد الذي يجب أن يناط بوزارة الداخلية كما هو متداول في النماذج الدولية الرائدة؟. باقي القطاعات الأخرى الغير مرتبطة حقيقةً بقطاع الداخلية يجب أن يحال على الوزارات المعنية. لم أسمع أن برلمانيا أو رئيس حكومة طالب بتصحيح هذا الوضع المختل. فما صرح به وزير الداخلية يظهر فعلًا أن هذه الوزارة لم تكن قادرة على تدبير هذه القطاعات التي عرفت انزلاقات خطيرة لا أحد يعرف مداها وانعكاساتها بدقة، سواء على مستوى تفويت أراضي الدولة أو رخص استثناءات التعمير ومساطر الاستثمار. ونفس الوزارة تعلن اليوم بشكل انفرادي أنها قامت باعتماد استراتيجية جديدة على حد قول وزير الداخلية من أجل تصحيح الأوضاع من جديد دون أن تعلن عنها الحكومة رسميا! كل هذا يستعصي فهمه في ظل مسار إصلاحي يهدف البحث عن نموذج تنموي جديد.

 

ادريس الفينة: تصحيح وضعية غير عادية

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق