التربية والتعليممنصّات

في يوم المعلم.. تنظيم نقابي يطالب بالاهتمام برسل العلم وتطوير المنظومة الدراسية

قالت المنظمة الديموقراطية للشغل إن التعليم “مشروع مجتمعي يجب أن يشكل ركيزة مشروع النموذج التنموي المنشود وفي صلب  وقلب مشروعنا  المجتمعي وعلى رأس أولوياته الوطنية، ويجب أن يكون جزءا من العملية النهضوية العامة”.

واعتبر التنظيم النقابي ارتفاع معدلات البطالة والفقر والأمية “محددات رئيسية في تدني مستوى التعليم” مطالبا الحكومة  المغربية  بالقيام  بإصلاح شامل للمنظومة التعليمية  على أساس رؤية استراتيجية 2015-2030،  وتنزيل  بنود قانون الاطار وذلك تماشيا مع الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، والمتمثل في « التعليم العادل والجيد، والمجاني  للجميع  والحكامة الرشيدة وتحسين أوضاع الشغيلة التعلمية، من خلال دعم المدرسة العمومية وتمويلها الكافي.

أكد البلاغ الصادر بمناسبة اليوم العالمي للمعلم أن المغرب في حاجة إلى “إعادة هيكلة وترشيد المؤسسات التعلمية، والزيادة في تنمية الموارد البشرية بها”، مشيرا إلى  أنه “لا يمكن النهوض بالتعليم  إذا كان  المستوى المعيشي  للمعلمين والمعلمات وللأساتذة الجامعيين منخفضا إلى الدرجة التي تجعلهم يفتشون عن مهن أخرى او يبحثون عن المغادرة والهجرة”.

وأضافت “لا يمكن أن ينهض التعليم في ظل مركزية مفرطة بدل الجهوية السياسية والاقتصادية واستقلال الجامعة ومجانية التعليم والرفع من  مستواه بتطوير وتنمية مهنة التدريس بتوفير التدريب الملائم،  مع ضرورة تأهيل المعلم عن طريق  التكوين المستمر والبرامج التدريبية، ومواكبة المناهج التربوية الجديدة ، وتدريبه على استخدام التقنيات التعليميّة الحديثة وتحيين وتحسين نظامهم الأساسي وتحسين اجورهم والرفع من التعويضات وسن قوانين لضمان حقوق المعلم من الاعتداءات المختلفة.

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى