الاقتصادية

المغرب والولايات المتحدة يتدارسان تطوير اتفاقية التبادل الحر التي تجمعهما منذ 2006

عبر السيناتور رتشارد شيلبي رئيس لجنة الشؤون المصرفية بمجلس الشيوخ الأمريكي، إلى جانب عدد من أعضاء الوفد، عن إعجابه بمظاهر تقدم المغرب التي لمسها على مختلف المستويات، وخاصة على مستوى البنيات التحتية، معبرا عن استعداد أعضاء اللجنة العمل على تعزيز الشراكة المغربية الأمريكية وتنويعها، بحسب ما جاء في بلاغ لرئاسة الحكومة.

جاء هذا الحديث خلال استقبال الوفد الأمريكي من كرف رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، صباح اليوم الإثنين 30 شتنبر 2019 بالرباط، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب، من أجل إجراء  مباحثات حول أوجه التعاون بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

و عقد الجانبان ثلاث جولات من الحوار الاستراتيجي، حيث يعملان على تطوير اتفاقية التبادل الحر التي تجمعهما مند سنة 2006، إلى جانب العديد من الاتفاقيات القطاعية الأخرى التي تعكس عمق الشراكة والتعاون بين البلدين.

وعبر العثماني عن ارتياحه لحجم ومستوى مشاريع التنمية المسجلة في إطار حساب تحدي الألفية المغرب، حيث يتواصل تنفيذ الميثاق الثاني للبرنامج في قطاعات استراتيجية هامة تحظى بأولوية الحكومة، كما جدد السيد رئيس الحكومة امتنانه للجهود الهامة التي تقوم بها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالمغرب مند عقود.

كما تطرقت المباحثات لمستجدات قضية الوحدة الترابية للمملكة، حيث ذكر رئيس الحكومة بالمراحل التاريخية لهذا النزاع المفتعل حول الأقاليم الجنوبية للمملكة وبالمبادرات التي اتخذها المغرب في إطار الشرعية الدولية، وقرارات مجلس الأمن الدولي، ودعما لجهود الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، من اجل التوصل لحل سياسي متوافق بشأنه لهذا النزاع المفتعل، حيث قدم المغرب في هذا الإطار مقترح الحكم الذاتي، الذي اعتبرته الإدارة الأمريكية والمنتظم الدولي مقترحا واقعيا وجديا وذا مصداقية.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى