أخبار المغربالحقوقية

شبكة حقوقية: الحصول على المعلومة شرط أساسي لأي نقاش حول النموذج التنموي الجديد

قالت الشبكة المغربية للحق في الحصول على المعلومات إن المعلومات هو شرط أساسي لأي نقاش حول النموذج التنموي الجديد المغربي. ولكي ينجح النقاش، يجب إعطاء الأولوية لضمان تمتع المجتمع المدني ووسائل الإعلام والمواطنين بشكل فعال بالحق في الحصول على المعلومات التي تمكنهم من الدخول في نقاش مستنير يستند إلى تقييم للنموذج الحالي .

وأضافت بمناسبة اليوم العالمي للحق في الحصول على المعلومات تحت شعار” الحق في الوصول إلى المعلومات رافعة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2015- 2030″، أن المجلس الأعلى للحسابات ، في تقريره التقييمي لاستراتيجية التنمية المستدامة في المغرب، أشار إلى أوجه القصور المقلقة للغاية، بما في ذلك عدم وجود خطة وطنية تحدد الأهداف ذات الأولوية وخطط العمل، وانخفاض مستوى ملكية المواطنين وأصحاب المصلحة للأهداف بسبب عدم التشاور مع الساكنة المعنية، وعدم وجود إستراتيجية تواصل وتوعية تهدف إلى خلق ديناميكية لمخصصات أهداف التنمية المستدامة من قبل المجتمع المدني ، والقطاع الخاص والمواطنين.

وسجلت الشبكة المغربية للحق في الوصول إلى المعلومات منذ بدء تنفيذ قانون حق الوصول إلى المعلومات في 21 مارس 2019 ، تأخر الحكومة في القيام بحملات توعوية للجمهور (المغاربة والمقيمين الأجانب) باستخدام القانون ، لا سيما على الصعيدين المحلي والجهوي حيث تكون قضايا التنمية شديدة الخطورة؛

وأكدت أنه يجب أن يكون الحوار الوطني حول نموذج التنموي الجديد شاملاً ؛ لأن إشراك المواطنين ، لا سيما الأكثر هشاشة ، ضحايا عدم المساواة والإقصاء والظلم ، هو شرط أساسي لنجاح هذا الحوار؛بل يجب أن تكون تلبية احتياجاتهم في صلب أي استراتيجية للتنمية المستدامة”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى