العالم

40 مليون طفل فوتوا جرعة لقاح الحصبة بسبب الجائحة

65 / 100

 

ذكر تقرير عن منظمة الصحة العالمية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بأن داء الحصبة يشكل خطرا وشيك في جميع أنحاء العالم، بعد تفويت 40 مليون طفل أحد جرعات اللقاح بسبب ظروف الجائحة.

وأوضح التقرير بأن معدل التغطية بالتطعيم ضد الحسبة انخفض سنة 2021، حيث لم يحصل 25 مليون طفل على الجرعة الأولى، وفوت 14,7 مليون طفل الجرعة الثانية، ما يشكل تراجعا في التقدم المحرز عالميا نحو القضاء على داء الحصبة.

وأصيب 9 ملايين شخص بهذا المرض، خلال سنة 2021، وسجلت 128 ألف حالة وفاة ناجمة عنه، كما شهد 22 بلدا حالات تفشي لهذا المرض، ما ينبؤ بحدوث فاشيات كبرى نتيجة استمرار تأخر أنشطة التمنيع بسبب جائحة كورونا.

وأوردت المنظمة في تقريرها بأن الحصبة “أحد أكثر الفيروسات المُعدية التي تصيب البشر، بيد أنه يمكن الوقاية منها بصورة شبه كلّية بفضل التطعيم”، فيما أشار المدير العام للمنظمة ثيدروس جيبريسوس إلى أن “من الضروري للغاية إعادة برامج التمنيع إلى مسارها الصحيح. فوراء كل إحصائية من إحصائيات هذا التقرير طفلٌ معرّض لخطر الإصابة بمرض يمكن الوقاية منه”.

ودعا التقرير إلى اتخاذ إجراءات عاجلة على المستوى الدولي، وذلك عبر الاستثمار في نظن ترصد متينة، وتسريع جهود التطعيم، واتخاذ إجراءات منسقة وتعاونية لإعطاء الأولوية لجهود البحث عن الأطفال غير المتمتعين بالحماية، حيث تم تأجيل أو تفويت 61 مليون جرعة في 18 بلدا مختلفا بسبب الجائحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى