المنصّة البرلمانية

وزير الفلاحة : الأثمان في أسواق الماشية “لم تتغير”

 

جدد محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، تأكيده على استقرار أسعار الأضاحي في أسواق الماشية، مقارنة بالمواسم الثلاثة الأخيرة من عيد الأضحى.

وأشار صديقي، في معرض جوابه على أسئلة مجلس النواب، بأنه على اطلاع دائم بوضعية الأسواق عبر جولات دورية قادته لمختلف جهات المملكة، مشددا على أن سوق الماشية يتضمن خيارات لجميع الفئات الاجتماعية بتفاوت إمكانياتها.

وأوضح الوزير بأن العرض المتوفر يناهز 8 ملايين رأس، مقابل طلب لا يتجاوز 5,6 مليون، ما يضع المواطنين أمام وفرة وتنوع في الاختيار، حسب الظروف الاقتصادية لكل فرد، وبرر بعض الزيادات في الأثمنة بأنه سببها هو تدخل الوسطاء الذين تعمل الوزارة على الحد من تأثيرهم على القدرة الشرائية للمواطن.

وهاجم نواب المعارضة تصريحات الوزيرن واعتبروا بأن الحديث عن خروف ثمنه 800 درهم “كذب وبهتان”، مؤكدين بأن الأضاحي رخيصة الثمن “لا تستجيب للحد الأدنى من كرامة المواطن في تقربه من الله بالأضحية”.

وذكر محمد أوزين، النائب عن الحركة الشعبية، بأن “الحكومة فشلت منذ اليوم الأول في تدبير الأزمات التي تعاقبت في ولايتها”، مشيرا إلى أن التطرق إلى عدد الرؤوس وعلامات الترقيم وارتفاع العرض مقابل الطلب “لا يعكس حاجيات المواطن ولا يجيب عن تساؤلاته”، في الوقت الذي “يفوق في ثمن العرض إمكانيات الجيب”.

ولم يخف صديقي، في مداخلته خلال جلسة الأسئلة الشفهية، رغبته في استفادة الفلاحين من الموسم الحالي لتعويض الخسائر التي راكموها في السنتين الماضيتين، جراء جائحة كورونا والأضرار الناجمة عن الإغلاق، مبرزا دور الحكومة في تخفيف التداعيات عبر برامج الدعم لتمكين الفلاح من مقاومة ارتفاع سعر العلف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى