الاقتصادية

وزيرة الانتقال الطاقي: المغرب تتوافر لديه مميزات كبيرة لتطوير قطاع الهيدروجين

قالت وزيرة الانتقال الطاقي ليلى بنعلي إن المغرب تتوافر  لديه مميزات كبيرة لتطوير قطاع الهيدروجين، خاصة من حيث مكامن الطاقات المتجددة التي تتميّز بأكثر من 300 يوم من أشعة الشمس سنويًا، وسرعة رياح تناهز 9 أمتار في الثانية بالمناطق الساحلية.

وأضافت في حوار مع موقع الطاقة الدولي المتخصص أن المغرب تتوافر لديه مؤسسات صناعية تطمح لتخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، في قطاعات مثل الأسمنت والحديد والصلب؛ ما قد يمكّن من استغلال هذا الغاز المستخدم في إنتاج الهيدروجين، وتظل هذه العملية طبعًا الحل الأمثل في الوقت الراهن، نظرًا إلى خطط تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الصناعية في المستقبل التي تعتمدها سياسات تغير المناخ.

وأبرزت إلى أن وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة أجريت دراسة حول فرص المغرب الهيدروجينية، خلصت إلى أن المغرب مؤهل لأن يصبح فاعلًا محوريًا ضمن تطوير قطاع الهيدروجين، بفضل مؤهلاته المهمة، سواء تعلّق الأمر ببنياته التحتية أو نسيجه الصناعي، أو موقعه الجغرافي المثالي، أو الروابط الطاقية مع القارة الأوروبية المهتمة بالطاقة الخضراء المنتجة في المملكة المغربية.

وأكدت في الحوار ذاته أن المغرب يطمح إلى أن يشارك بكفاءة وقوة في هذا التطور التكنولوجي الجديد في العالم، خاصة عبر تطوير منصة للبحث وتطوير الهيدروجين، وإحداث تجمع للهيدروجين يضم نحو 40 فاعلًا مهتمًا بهذا المجال، لكن كما قلت في برلين مؤخرًا؛ فإن أهم شيء هو التحدث عن هيدروجين بأقل من دولارين عوضًا عن الهيدروجين الأخضر.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى