المنصّة الحقوقية

هيئة مغربية تدعو السلطات الجزائرية لتسليم مغاربة مرشحين للهجرة محتجزين بالسجون

يعيش عددمن المغاربة اختاروا الهجرة غير النظامية ظروفا صعبة في الجزائر، حيث يتم احتجازهم بالسجون، بعدما وجدوا أنفسهم مضطرين إلى التوقف في الجزائر من أجل العبور إلى أوروبا.

وأفادت معطيات نشرتها جمعية مساعدة المهاجرون في وضعية صعبة بوجدة، أن هؤلاء الشباب انطلقوا من الشواطئ المغربية، ونظرا إما لسوء الأحوال الجوية والتيارات البحرية أو تعطل محركات زوارقهم تم إنقاذهم بالشواطئ الجزائرية من طرف البحرية أو زوارق الصيد، ومنهم من وجد نفسه بالشواطئ الجزائرية بعد الإقلاع من الشواطئ المغربية، وآخرون عبروا بشكل غير نظامي الحدود البرية واتخذوا من الشواطئ الجزائرية مكانا للإنطلاق نحو أوربا، وآخرون فروا من جحيم مراكز وسجون الاحتجاز بليبيا عبر الحدود.

 ودعت الجمعية السلطات الجزائرية بتسريع وتيرة الإجراءات الإدارية بما  يضمن التعجيل الفوري لعملية ترحيل هؤلاء الشباب نحو بلدهم وفق مطلبهم وعائلاتهم في ظروف إنسانية وحقوقية تضمن لهم الكرامة والأمن والأمان الشخصي وفق المعايير التي تنص عليها المواثيق والعهود الدولية لحقوق الإنسان.

وناشدت السلطات الجزائرية لتسهيل عملية نقل وتسليم الجثث عبر الحدود البرية، بالإضافة لمناشدتها لفتح الحدود البرية مؤقتا على الأقل من أجل الحالات الإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى