المنصّة البرلمانية

نواب “الكتاب” يساءلون وزير التواصل عن غياب النقاش السياسي في الإعلام العمومي

 

قدم فريق التقدم والاشتراكية داخل مجلس النواب سؤالا حول غياب النقاش السياسي في الإعلام العمومي، خلال جلسة عمومية للأسئلة الشفهية، أمس الإثنين، بحضور محمد مهدي بنسعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل.

وأوضح بنسعيد، في معرض جوابه، بأن المبدأ الأساسي لخدمات الإعلام العمومي يؤطره دفتر التحملات الذي يحدد التزامات مختلف القنوات، من حيث السياسة العامة للبرمجة واستراتيجية تنويع الخدمات، بما في ذلك منها احترام التعددية السياسية والمدنية وضمان حوار بين مختلف الأفكار والآراء وفقا لضوابط “الهاكا”.

وذكر بنسعيد بأنه خلال سنة 2021، بثت القناة الأولى 100 برنامج بين 26 و90 دقيقة، حظي فيه الفاعل السياسي ب60 بالمئة من البرامج الحوارية، إضافة إلى برمجة الأنشطة الحزبية ضمن نشرة الأخبار، مشيرا في الآن نفسه إلى ضرورة “رفع مستوى النقاش السياسي داخل القنوات لرفع مستوى الثقة والوضوح مع المواطنين ومستوى النقاش العام داخل المجتمع ووقف انتشار الأخبار الزائفة”.

وفي تعقيبه على جواب الوزير، أكد النائب حسن اومربيط عن فريق “الكتاب” بأن الحكومة تتعمد تغييب الحوار والاختلاف بين الأغلبية والمعارضة حول قضايا جوهرية منها غلاء المواد الأساسية والسيادة الطاقية وتضارب المصالح، مضيفا بأن “معدل حضور الوزراء في التلفزة استهانة بالرأي العام أو تفسير لكونهم لا يجدون ما يقولون”.

وعقبت النائبة هند بناني، عن فريق العدالة والتنمية، بالقول بأن الإعلام العمومي كان يعج بالمحللين السياسيين وبرامج النقاش والحوارات خلال السنوات العشر الماضية، إبان فترة تولي “البيجيدي” لرئاسة الحكومة، وأشارت إلى أن الكوارث تتعاقب والمشاكل الاجتماعية تتفاقم بشكل مستمر، فيما يكتفي الإعلام العمومي بتناول مواضيع بعيدة عن هموم المواطنين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى