مجتمع

نشطاء يطلقون عريضة إلكترونية لوقف غرس النخيل

 

أطلق نشطاء “حركة مغرب للبيئة 2050” عريضة إلكترونية لجمع التوقيعات والمطالبة بالتدخل المؤسساتي لوقف ظاهرة التنخيل العشوائي بالمدن المغربية

وذكرت سليمة بلمقدم، رئيسة الحركة، بأن التنوع البيولوجي للمغرب يعتبر خصوصية متفردة تتطلب اهتماما وحرصا شديدا على الثروات الطبيعية، بدلا من التعامل مع تهيئته الترابية بعبث وإهمال وتماطل وتصنيفه كموطن للنخيل على جل ترابه.

وأضافت، في منشور مرفق بالعريضة، بأن مدبري الفضاء العام يفرضون نوعا دخيلا أمريكي الأصل مثل “الواشنطونيا” و”البريتشارديا” لدمجه بجانب النخل البلدي الشامخ بمراكش.

ووصفت بلمقدم هذه السلوكات بالجريمة البيئية والتراثية، لما تنطوي عليه من انتهاك وتخريب للهوية المنظرية والايكولوجية، كما يتم اجتثات الأنواع الشجرية المحلية بمختلف الجهات وتعويضها بأنواع من النخل الدخيل يصعب على بعضها التأقلم مع المناخ المحلي لهذه المناطق.

وناشدت الحركة وزاراتي إعداد التراب وسياسة المدينة والانتقال الطاقي والتنمية المستدامة لتوقيف التهيئة غير المهنية والغرس العشوائي والتنخيل اللامسؤول، واستبداله بغرس الأشجار الملائمة لكل بيئة جهوية لترسيح المواثيق الحضرية المنظرية والعمرانية، وتثمين روعة جغرافية المغرب وسحر تراثه الإيكولوجي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى