العالم

منظمة التعاون الإسلامي تدين اقتحام المسجد الأقصى من باب الأسباط

 

أعرب منظمة التعاون الإسلامي استمرار انتهاكات المتطرفين لحرمة المسجد الأقصى، عبر اقتحامه من باب الأسباط للمرة الأولى منذ سنة 1967، تحت حماية الشرطة “الإسرائيلية”.

وذكرت المنظمة، في بيان رسمي، بأن قوات الاجتلال تسعى لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى، ما يشكل استفزازا لمشاعر المسلمين وانتهاكا صارحا للقرارات الدولية ذات الصلة.

ودعا حسين إبراهيم طه، الأمين العام للمنظمة، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه وضع حد لهذه الانتهاكات التي تغذي الصراع الديني والتطرف وعدم الاستقرار في المنطقة، كما حمل المسؤولية للحتلال عن تداعيات اسمرار هذه الممارسات.

وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس أكدت، يوم أمس الأحد، بأن “مجموعة من المستوطنين خرجت من باب الأسباط بعد اقتحام الساحات من باب المغاربة، وعندما وصلت إلى خارج الباب عادت واقتحمت ساحات المسجد، ثم خرجت من باب السلسلة”.

وذكرت مصادر بأن 280مسوطنا اقتحموا المسجد وأدوا رقصات وطقوسا تلموذية في باحاته، ما اعتبرته الأوقاف “خطوة استفزازية، وانتهاكا صارخا يرتكبه المستوطنون بحق المسجد المبارك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى