العالم

ملتقى أممي يتدارس إجراءات جديدة لحماية أكثر من 281 مليون مهاجر في العالم

من المقرر عقد ملتقى أممي تاريخي حول إدارة الهجرة الدولية من 17 إلى 20 ماي في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

ووفق معطيات توصلت بها المنصة فسيشارك في هذا اللقاء، الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والمراقبون، وممثلو منظمة الأمم المتحدة، والمنتدى الدولي الأول لاستعراض الهجرة، حيث سيتم تقييم التقدم المحرز في تنفيذ الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية (الاتفاق العالمي حول الهجرة).

يُعد المنتدى، الذي يرأسه رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، فرصة للمشاركين لتسليط الضوء على النجاحات والتحديات التي تم تحقيقها في تنفيذ الاتفاق العالمي حول الهجرة منذ اعتماده (قبل أربع سنوات) وذلك على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية.

وسوف يتعهد الحاضرون بمزيد من الإجراءات الملموسة لحماية ودعم أكثر من 281 مليون مهاجر في العالم بشكل أفضل من خلال تغيير السياسات والممارسات.

في هذا الإطار قال عبد الله شاهد، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة في تصريح صحفي “إن الهجرة، التي تُدار بشكل صحيح، لديها القدرة على تحفيز النمو الاقتصادي والابتكار والتفاعل الإيجابي بين الثقافات الذي يثري المجتمعات“.

فيما صرح أنطونيو فيتورينو، المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة (IOM) ومنسق شبكة الأمم المتحدة المعنية بالهجرة، المكلفة بضمان دعم فعال ومتماسك على مستوى النظام لتنفيذ الاتفاق العالمي حول الهجرة وفي دعم تنظيم المنتدى: “في هذه المراجعة العالمية الأولى للاتفاق، نحن هنا لتقييم المدى الذي وصلنا إليه ومقدار ما نحتاج إلى القيام به. تقع على عاتقنا مسؤولية دعم حقوق الإنسان وحماية من هم في أشد الحالات ضعفًا. تقع على عاتقنا مسؤولية إنقاذ الأرواح“.

وسيشمل الاستعراض مناقشات حول جميع الأهداف الـ 23 الخاصة بالاتفاق العالمي حول الهجرة وتعزيز حوكمة  الهجرة الدولية القائمة على المبادىء، وسيركز على قضايا مثل ضمان أن يكون التعافي من جائحة كوڤيد- 19 والتخطيط للكوارث المستقبلية شاملاً للجميع وعلى احترام حقوق الإنسان، بما في ذلك الاستجابة للهجرة المدفوعة بالتغير المناخي، وتقليل نقاط الضعف التي تقوض الرفاهية وبناء مسارات الهجرة القانونية.

وسيختتم المنتدى يوم 20 ماي باعتماد إعلان التقدم الذي يحدد أولويات ومعالم جديدة لإدارة الهجرة الدولية للسنوات الأربع القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى