المنصّة الحقوقية

“مغربيات ضد الاعتقال السياسي” تدين رفع العقوبة الحبسية للمدونة سعيدة العلمي

أدانت حركة “مغربيات ضد الاعتقال السياسي” الحكم الاستئنافي الصادر ضد المدونة سعيدة العلمي، بعدما رفع عقوبتها من سنتين إلى ثلاث سنوات سجنا نافذا، ووصفته بالظالم والتعسفي.

وقالت إن هذا الحكم يعتبر انتقاما منها بسبب تعبيرها عن آرائها المنتقدة لسياسة الاستبداد والفساد ببلادنا، وأيضا بسبب وقوفها المستمر إلى جانب المعتقلين السياسيين والتضامن معهم.

وأبرزت الحركة في بلاغ توصلت المنصة بسخة منه السبت 24 شتنبر أن هذه المحاكمة السياسية تأتي في سياق تتزايد فيه انتهاكات الحقوق والحريات ببلادنا وتتواتر فيه الاعتقالات والمحاكمات السياسية.

وجددت بهذه المناسبة تنديدها بالاستغلال السياسي للقضاء من طرف السلطة لتبييض انتهاكاتها ومحاولة إخفاء الطابع السياسي للاعتقالات التي تمارسها ضد النشطاء والمناضلين.

وطالبت بالإفراج الفوري عن معتقلي الرأي سعيدة العلمي ورضى بن عثمان وعلى كافة معتقلي الرأي ببلادنا وفي مقدمتهم الصحفيين سليمان الريسوني وعمر الراضي وتوفيق بوعشرين والناشط نور الدين العواج، ومعتقلي حراك الريف، ودعت إلى الحضور المكثف في الجلسة المقبلة لمحاكمة معتقل الرأي رضى بن عثمان المقررة يوم 7 أكتوبر بالمحكمة الابتدائية بالرباط.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى