التكنولوجيا

مخترعون مغاربة يحصلون على الجائزة الكبرى بملتقى دولي للاختراع بتركيا

 استطاعت مرة أخرى المدرسة المغربية لعلوم المهندس أن تشرف المغرب أحسن تمثيل في معرض اسطنبول الدولي للاختراعات ISIF’22 الذي أقيم في الفترة من 30 غشت إلى 4 شتنبر 2022 في تركيا وفاز بميداليتين ذهبيتين وميدالية فضية بالإضافة للجائزة الكبرى لأفضل اختراع دولي يسلم من قبل الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين (IFIA) .

وكانت المدرسة ذاتها قد حصلت  على 4 ميداليات ذهبية وجائزة كبرى خاصة من خلال مشاركتها اللافتة عن طريق المدرسة المغربية لعلوم المهندس في كل من المعرض الدولي الثالث للابتكار والاختراع ALL American DAVINCI  بالولايات المتحدة الأمريكية والمسابقة الدولية للاختراع والابتكار iCAN2022  في كندا

 فمن خلال مختبر سمارتي لاب  التابع للمدرسة المغربية للعلوم الهندسية تألق المخترعون المغاربة مرة أخرى في معرض اسطنبول الدولي للاختراعات ISIF’22 وتمكنو من الظفر بالجائزة الكبرى لأفضل اختراع، وهي جائزة يمنحها الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين IFIA ، وميداليتين ذهبيتين لكل من إختراع  DONATE  واختراع SiPROM  وميدالية فضية لمشروع نظام التعقيم الذكي بالأشعة فوق البنفسجي UV-Cبحيث ينظاف هذا الإنجاز الدولي، إلى الإنجازات الكبيرة التي حققتها المدرسة المغربية لعلوم المهندس في مجال الاختراع والابتكار، وتؤكد مرة أخرى جودة ونضج المشاريع التي تقدمها العقول المغربية من خلال التألق في هذا الحدث الابتكاري الكبير في تركيا ، والذي شاركت فيه أكثر من 40 دولة من جميع أنحاء العالم وأكثر من ألف اختراع تم تقديمه في هذه التظاهرة الدولية.  

وقد تمكن مخترعون بالمدرسة المغربية للعلوم الهندسية، من خلال هذا الحدث الدولي ، إقناع لجنة التحكيم الدولية والتي منحت الاختراعات المغربية المعروضة ميداليتين ذهبيتين وواحدة فضية والجائزة الدولية الكبرى.

الاختراع الأول هو نظام SIProM الذكي للتنقيب البحري توج بالميدالية الذهبية وحصل خلال هذا المعرض على الجائزة الكبرى لأفضل اختراع دولي، ممنوحة من طرف الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين ” (IFIA)  ، الاختراع عبارة عن شبكة مكونة من روبوتات ذكية لكل منها أجهزة استشعار أو عدة أجهزة استشعار بالترتيب لجمع المعلومات البيئية والجوية والعسكرية والبحرية … أحد تطبيقات هذا الحل هو مسح الأسطح البحرية الكبيرة بهدف الكشف عن كثافة وحركة الأسماك في المنطقة المرغوبة، كما يمكن من استخدام المعلومات التي تم جمعها في مجال الصيد من أجل ضمان كفاءة الصيد في الوقت الحقيقي، أيضا يسهل عملية تحديد رحلات الصيد والأماكن بطريقة فعالة دون الضياع في المحيطات أو إضاعة الوقت دون نتائج

    وبخصوص الاختراع  الثاني DONATE فقد توج بالميدالية الذهبية في المسابقة الدولية ويعتبر كحل ضامن ذكي وفني ومبتكر ومتواصل يسمح بجمع التبرعات بطريقة ناجحة وجذابة، حيث تم تنفيذ الفكرة من قبل طالب هندسة بالمدرسة المغربية لعلوم المهندس وتم تطويرها وتوحيدها واحتضانها بواسطة مختبر SMARTiLab التابع لـنفس المدرسة.

يتم تثبيت هذا النظام المصمم في الفضاءات العمومية أو الشركات الخاصة كالمستشفيات والمكاتب والمحلات التجارية والمدارس والمتاحف ووسائل النقل العام أو غيرهاهذا النظام الذكي من النماذج الفنية المبتكرة التي تدمج التكنولوجيا بمجال جمع التبرعات ذات النفع العام.

أما الميدالية الفضية فقد عادت لإختراع “نظام التعقيم الذكي  UV-C  ويهدف الابتكار المساهمة في مجال الصحة من خلال تطوير حل يسمح بالوقاية المنتظمة ضد الفيروسات أو البكتيريا أو غيرها ، بغض النظر عما إذا كانت مناطق وجودها في الماء أو الهواء أو على الأسطح أو بطريقة أخرى من خلال نظام ذكي يعتمد على تقنية  الأشعة فوق بنفسجية  UV-C.

وفي تصريح صحفي لمدير مختبر  سمارتي لاب إبراهيم البحيري، أكد أن “جناح الابتكارات المغربية بمعرض اسطنبول الدولي للاختراعات ISIF’22، تمكنت من استقطاب فضول عدد كبير جدا من الزوار الأتراك ومن باقي دول العالم، التي قدمنا لها  توضيحات بشأن الاختراعات الثلاثة المعروضة، حيث أشاد المخترعون من باقي الدول المشاركة بالجهود الكبيرة المبذولة من طرف مختبر سمارتي لاب وجودة الاختراعات المعروضة. و كانت مشاركة المغرب فرصة سانحة تم خلالها فتح قنوات و سبل التعاون مع بعض المخترعين على الصعيد الدولة المستضيفة للمعرض أو باقي المخترعين عبر العالم”.

وأضاف البحيري، أن الاختراعات المقدرة بالألف مشروع إختراع والتي تم تقييمها من طرف لجنة تحكيم تتكون من خبراء ومخترعين أتراك ودوليين وأساتذة جامعيين وصناعيين ومدراء مكاتب حماية الأفكار وبراءات الاختراع. حيث تم تقييم الاختراعات المغربية الثلاثة من قبل ثلاثة أعضاء في لجنة التحكيم من ثلاث جنسيات مختلفة (كرواتية وتركية وأوكرانية).

ومعرض اسطنبول الدولي للاختراع (ISIF) هو معرض عالمي سنوي لتسويق براءات الاختراع والاختراعات والمنتجات الجديدة والأفكار التقنية وينظم من طرف الحكومة التركية ورعاية الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين (IFIA). حيث يعتبر من أهم المعارض في العالم للمخترعين والمستثمرين نظرا للأهمية الجغرافية لمكان الحدث تركيا والتي تربط أوروبا مع القارات الآسيوية وكذلك مركز التجارة العالمية. 

وتهتم المدرسة المغربية لعلوم المهندس بالبحث والتطوير والابتكار، حيث تقوم بمجهودات علمية كبيرة  وطنيا ودوليا لحمل طموحات تمثيل المملكة المغربية في المحافل الدولية والرفع من مؤشر حضور المغرب في الترتيب الدولي، فالمدرسة المغربية للعلوم المهندس طورت عشرات الاختراعات التي ساهمت بشكل متواضع ولكن فعال في تطوير محفظة الملكية الفكرية المغربية وتحسين ترتيب المغرب في تصنيف الابتكار العالمي (التصنيف العالمي للابتكارات) .

وحصلت المدرسة على 80 جائزة وميدالية على المستويين الوطني والدولي. تم الحصول عليها خلال المشاركات البارزة في ICAN بكندا ، و ISIF من تركيا ، و Archimedes of Russia ، و INTARG of Poland ، و EuroInvent من رومانيا ، و ASIANINVENT من سنغافورة ، و ITE من المملكة المتحدة ، و SLVI من الولايات المتحدة الأمريكية ، و IDRIS من ماليزيا

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى