المنصّة الحقوقية

مجلس حقوق الإنسان يسجل أكثر من 13 ألف مظاهرة بالمغرب خلال 2021

قال المجلس الوطني لحقوق الإنسان إنه ينبغي تقييم التقييدات المرتبطة بالتجمعات العامة بشكل دائم لتحديد ما إذا كان فرضها ما زال ضروريا ومتناسبا.

 وكشف في تقريره السنوي الذي عرضه أمس 13 ماي أن عدد التجمعات والتظاهرات خلال سنة 2021 بلغ ما مجموعه 13471 تجمعا، شارك فيه 669416 شخصا، وهو ما يمثل -بحسب المجلس- ارتفاعا مقارنة مع سنة 2020 التي سجلت تنظيم 8844 تجمعا، شارك فيه 394022 شخصا.

وأشار إلى أن الجمعيات اعتمدت على نظام التصريح عوض الترخيص، إلا أنه بالمقابل سجل المجلس تحديات حول تطور الفعل الجمعوي، ومنها ما هو إداري، ذات الصلة بمراحل التأسيس أو التجديد أو استغلال القاعات العمومية، وما هو موضوعي مرتبط بضعف الإمكانيات المادية  واللوجستيكية والموارد البشرية، وضعف التأطير، مما يؤدي الى الحد من الأدوار المنوطة بها للمساهمة في تعزيز الحريات والمشاركة المواطنة.

وأكد المجلس أن هذه التحولات تعرب عن حركية المجتمع المغربي واستفادته من توسع مجال الحريات العامة وسعيه إلى مواكبة التكيف مع التحولات التي تعرفها تكنولوجيا الإعلام والاتصال وحرية تدفق المعلومات وتداولها.

ودعا المجلس إلى تعزيز ممارسة حرية التعبير سواء في الفضاء العمومي الإفتراضي أو الواقعي، وتوسيعه ليشمل كل التعابير العمومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى