العالم

لأول مرة بعد 3 سنوات .. الصين تفتح الحدود البرية والبحرية

68 / 100

 

شهدت جمهورية الصين تدفقا للمسافرين عبر الحدود البرية والبحرية، للمرة الأولى منذ إعلان سياسة (0 إصابة بكوفيد19)، بعد ظهور الفيروس في دجنبر 2019.

وفتحت الصين المعابر الرئيسية وأوقفت الشروط المتعلقة بفرض الحجر الصحي على الزوار، مع اشتراط فحص سلبي تم إجراؤه في غضون 24 ساعة قبل السفر.

ورحب المواطنون بالقرارات الجديدة حيث يتوق ملايين الأشخاص للم شملهم بعائلاتهم، من بينهم 400 ألف شخص من المتوقع أن يغادروا إلى هونغ كونغ خلال الأسابيع القليلة المقبلة، في طوابير طويلة لحجز رحلة جوية نحو المدن الحدودية.

وكانت مقاطعات كبرى شهدت، في الأسابيع الماضية، احتجاجات عارمة لرفض القيود الاجترازية التي تتخذها السلطات منذ 3 سنوات، وتتضمن تكثيف الاختبارات وتقييد التنقلات الداخلية وإرغام المصابين بدون أعراض على الإقامة في المركبات المخصصة للحجر الصحي.

وتعاني الصين أبطأ معدلات النمو الاقتصادي منذ أزيد من 50 سنة، حيث يرى المستثمرون بأن إعادة الحياة إلى طبيعتها من شأنه إعادة تنشيط اقتصاد تبلغ قيمته 17 تريليون دولار، على الرغم من تزايد أعداد الإصابات في الأيام الأولى من التخفيف.

وتتزامن الإجراءات الجديدة مع اقتراب عطلة رأس السنة القمرية، وتعرف بأنها أكبر انتقالات سنوية للبشر في العالم، وسط مخاوف من سرعة انتشار العدوى بين العمال العائدين إلى موطنهم في القرى والأرياف.

وتواصل منظمة الصحة العالمية تواصلها المكثف مع السلطت الصينية، بالنظرلكون أزيد من مليار و400 مليون مواطن عرضة للإصابة بالفيروس للمرة الأولى، وهو ما استوجب على عدد من البلدان إقرار إجراءات خاصة للقادمين من الصين.

  • وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى