التربية والتعليم

العدل والإحسان تسلط الضوء على ملامح الدخول المدرسي

60 / 100

التربية والتعليم

دعا قطاع التربية والتعليم للعدل والإحسان إلى صون كرامة وحقوق نساء ورجال التعليم والاعتزاز بمكانتهم الاعتبارية عبر إقرار “نظام أساسي عادل ومنصف للجميع”.

وأوضح القطاع، في بلاغ رسمي بمناسبة الدخول المدرسي، بأن الشغيلة التعليمية مستاءة من مشاريع الإصلاح المزعوم، مؤكدا بأن مداخل الاصلاح الحقيقي تستوجب وقف الانصياع للإملاءات الخارجية، وتبني اختيارات وطنية مستقلة.

وأضاف بأن من مرتكزات الإصلاج رفع ميزانية التربية والتعليم ومنح الأولوية لتحسين وضعية المؤسسات التعليمية العمومية، والرفع من جودة التعلمات الموجهة لأبناء الشعب المغربي، والاستجابة لتطلعات رجال ونساء التعليم.

واستنكر القطاع “إفراغ الحوار القطاعي من محتواه من خلال محاولات مستميتة للقفز على القضايا والملفات المطلبية الأساسية”، في مقابل التلكؤ في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه مسبقا.

وأشار البلاغ إلى بروز مؤشرات الهدر المدرسي باعتباره تهديدا لتحقيق تنمية متكاملة وعادلة، إلى جانب تراجع مكانة المغرب في سلم ترتيب التنمية البشرية، ما يضع شعارات مشاريع الإصلاح في خانة “الغاية الاستهلاكية والدعائية”.

ورصد القطاع اختلالات على مستوى التدبير الحكومي للمنظومة التربوية، على مستوى الموارد البشرية والخريطة المدرسية والتجهيزات الأساسية، إلى جانب محاولات استغلال المدرسة لمأسسة التطبيع مع الكيان الصهيوني والترويج لأفكار شاذة وسلوكات غريبة.

وطالب قطاع التربية والتعليم للعدل والإحسان النقابات التعليمية لرص الصفوف وتوحيد الكلمة في هذه المرحلة المفصلية، لاستصدار نظام أساسي عادل ومنصف يلبي المطالب ويصون المكتسبات، ويعالج الملفات العالقة لإرجاع الحقوق إلى ذويها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى