مجتمع

قدماء المحاربين والعسكريين يخرجون في إحتجاج وطني لرفع التهميش عنهم

نظمت التنسيقية الوطنية لقدماء المحاربين والعسكريين وأرامل المحاربين والعسكريين، مظاهرة حاشدة أمس الأربعاء 24 ابريل 2019 أمام مقر البرلمان بالرباط، للمطالبة برفع التهميش والإقصاء الاجتماعي الذي تعانية مئات الأسر جراء أجرة التقاعد الشهرية التي وصفوها بالهزيلة”.

دادة الحسين عضو التنسيقية قال” هذا الاحتجاج هو نتيجة لتفاقم وضعنا الاجتماعي المزري، وجئنا لنطالب بحقوقنا المشروعة، فنحن ضحينا بزهرة شبابنا في سبيل الوطن، كما ضحا آباؤنا وأن ابن أسير حرب سابقا، حيث قضى في سجون مرتزقة البوليزاريو أزيد من 16 سنة، لهذا لا يزايد علينا أحد بالوطنية”.

وأضاف دادة في تصريح للمنصة “لا يعقل في 2019 يتقاضى الإنسان 700 درهم في الشهر، ماذا سيصنع بها، لهذا نطالب من أمام مقر ممثلي الأمة بإنصافنا، ونوجه رسالة للبرلمانيين الأحرار لإيصال صوتنا ومعاناتنا لمن يهمهم الأمر”، مردفا “نتمنى من الحكومة أن تراعي حالنا وتستجيب لماطلبنا قبل ان نختار التصعيد في أشكالنا الاحتجاجية القادمة”.

فيما قال قاسم بولجة عضو منسق بمدينة فاس “قانون 34-97 الذي تم من خلاله إحداث مؤسسة الحسن الثاني ومنحنا الحق في حمل بطاقة قدماء المحاربين والعسكريين لتسهيل الولوج للمرافق ووسائل النقل العمومية، والاستفادة من خدمات دون مقابل، غير مفعل ولا نستفيد منها رغم وضعنا الاجتماعي المتردي، ونحمل المسؤولية لمكتب جمعية قدماء المحاربين والعسكريين لأنها لا تقم بدورها اللازم خدمة لهذه الفئة”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى