مجتمع

في لقاء بالبيضاء.. نقابة للممرضين تستحضر المواقف الإنسانية وتشتكي من العراقيل القانونية

احتفاء بيوم الممرض العالمي الذي يصادف 12 ماي، نظمت النقابة المستقلة للممرضين، لقاء بعنوان الممرض أمام المواقف الإنسانية والتحديات القانونية اليوم الخميس بالمركب الثقافي الحي المحمدي بالدارالبيضاء.

واستهل اللقاء الذي حمل إسم “الشهيدة رضوى لعلو” بتكريم شهداء الواجب الإنساني ومن ضمنهم الممرضة لعلو التي توفت عقب حادث انقلاب سيارة إسعاف في فبراير 2020 خلال مرافقتها مريضة، كانت متجهة لمستشفى بمدينة أخرى.

وفي مداخلة بهذه المناسبة قال مصطفى جعي الكاتب الوطني للنقابة إن الجائحة أبانت عن الدور المهم الذي يلعبه الممرض وكذا حجم الإخطار التي يتعرض لها.

وأشار إلى أن دور الممرض الإنساني يتمثل في حماية حق المواطن في الحياة من خلال التضحيات والمجهودات الصحية التي يقدمها، مردفا أنها موجودة في جميع المرافق العمومية من أجل تقديم خدمات صحية .

ولفت الانتباه إلى أن هذه الفئة هي أكثر الفئات المهنية المعرضة للإصابات من الحوادث بسبب الأخطار المهنية المحيطة بمجال العمل.

وأضاف جعي خلال كلمته أنه فئة الممرضين تواجه أيضا عراقيل من جانب آخر، تكمن في الفراغ القانوني والضعف في التشريع من خلال عدة مواد قانونية.

وأوضح أن هذه العراقيل تتجلى في كثرة المتابعات القضائية الشخصية، بدل متابعة المرفق العام، والتي ارتفعت مع دستور 2011 الذي تناول لأول مرة الحق في الصحة، وفق ما صرح به المتحدث.

وكشف أيضا أن 25 تخصصا مرتبطا بالتمريض غير محدد المهام، وهومما يسبب تداخلا في التخصصات، وأكد أن هذا العطب كان سببا من الأسباب التي أدت إلى وفاة الممرضة رضوى لعلو في حادثة سير.

وأبرز رئيس النقابة أن النقابة أحصت 100 متابعة قضائية على الأقل لأطر الصحة منذ 2011، من بينهم 60 ٪ ممرضين، وكانت من هذه المتابعات، أحكام جنائية، مشددا في الوقت ذاته على أن الدولة تتحمل مسؤولية موظفيها، أي أن الدعاوى القضائية يجب أنت تتابع فيها المؤسسة وليس الفرد.

ومن التهم التي توبع له الممرضون -بحسب جعي- القتل الخطأ، وأوضح هنا أن الممرض يجد نفسه في مواقف بين مطرقة العمل الإيجابي في التدخل لإنقاذ مريض، وسندان العمل السلبي وهو عدم التدخل.

وانتهى المسؤول النقابي إلى أن التزام الدولة بالمقررات والمواثيق والتوصيات الدولية، من جهة، والاهتمام بأطر الصحة، من جهة ثانية، هو السبيل الوحيد للنهوض بهذا القطاع.

 

تعليق واحد

  1. اصلاح المنظومة الصحية رهين بالاهتمام بالعنصر البشري واولها الممرض العمود الفقري للمنظومة الصحية قلبها النابض الدي يعاني من التهميش والاقصاء مند عقود والاتفاق الاخير لا دليل على دلك يخرج الممرض خاوي الوفاض وتاخد باقي الفئات المكتسبات مع الترويج لعكس دلك اعلاميا لك الله ياممرض

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium