المنصّة الحقوقية

في الذكرى 74 للنكبة.. جبهة دعم فلسطين تدعو الدولة المغربية إلى التراجع عن التطبيع

أعربت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع عن رفضها لكل أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال الصهيوني، وتنديدها بالموقف الرسمي للدولة المغربية ودعوتها للتراجع على اتفاقية العار المبرمة مع الكيان الصهيوني ووضع حد فوري ونهائي كل الأنشطة والشراكات معه.
واستنكرت في بيان أمس الاثنين بمناسبة الذكرى الـ74 للنكبة “الموقف المتخاذل لأنظمة محور التطبيع، وتقاعس المنتظم الدولي في توفير الحماية للشعب الفلسطيني وفرض القرارات الأممية ضد العربدة الصهيونية”.
ووجهت “تحية إجلال وإكبار لأبناء وبنات الشعب الفلسطيني الصامد أمام الغطرسة الصهيونية، كما لكل فصائله المستميتة في مقاومتها البطولية عبر مختلف الأشكال، سواء في القدس أو في الضفة أو في غزة، كما في الداخل المحتل وفي كل مكان”.
ودعت مجددا وبقوة، إلى دعم الشعب الفلسطيني ونصرة قضيته وتكثيف التضامن الشعبي معه والتصدي للعدوان الصهيوني، وإدانة كل أشكال المتاجرة بالقضية الفلسطينية ومناهضة المطبعين، والعمل بكل الوسائل على إسقاط وتجريم كل أشكال التطبيع مع هذا الكيان الاستعماري الاستيطاني المجرم.
وطالبت المجتمع والمنتظم الدوليين، وخاصة الأمم المتحدة ومجلس الأمن، إلى التحرك بسرعة لوقف العدوان والجرائم الصهيونية وفرض إيقاف سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية ومصادرة الأراضي وتهجير الفلسطينيين، لما تمثله من انتهاك للقانون الدولي، وتهديد لركائز الأمن والاستقرار في المنطقة.
ودعت أيضا إلى تكثيف وتوحيد الفعل النضالي المناصر للشعب الفلسطيني، وجعل ذكرى النكبة التي تصادف يوم 15 ماي 2021، 2022، مناسبة لنشر الوعي والتعريف بالقضية الفلسطينية، والتحذير مما تمثله الحركة الصهيونية من خطر على الشعب المغربي وعلى السلم والسلام في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى