المنصّة الجهوية

فاعلون يتدارسون بطنجة توجهات السياسة العامة لإعداد التراب الوطني

تنظم وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بشراكة مع ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، فعاليات الندوة المجالية لجهة طنجة تطوان الحسيمة، ضمن سلسلة الندوات المجالية الخاصة ببلورة توجهات السياسة العامة لإعداد التراب الوطني.

ويأتي تنظيم الندوة اعتبارا للتحولات الاستراتيجية التي تعرفها بلادنا، وخاصة تلك المتعلقة بدعم اللامركزية ومواكبة ورش الجهوية المتقدمة، وسعيا نحو تفعيل الخيارات الاستراتيجية للنموذج التنموي الجديد، وفق ما ذكرت الجهة المنظمة.

وتعتبر هذه الندوة المجالية محطة أساسية للبناء المشترك لإنجاز التوجهات السياسة العامة لإعداد التراب، وكذا التفكير الجماعي في الآفاق المستقبلية للمجالات والمسارات التنموية، مع استحضار الخصوصيات الجهوية التي من شأنها الاستجابة للرهانات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والبيئية، مما سيسهم إيجابا في إعطاء دفعة قوية لإلتقائية واندماجية التدخلات المجالية العمومية وتأطير ومواكبة نمو المجالات الترابية بمختلف خصوصياتها.

وسيتم افتتاح أشغال هذه التظاهرة الجهوية بجلسة عامة، يتم خلالها تقديم عرض تركيبي من طرف مكتب الدراسات حول خلاصات التشخيص المجالي الاستراتيجي والتوجهات الأولية للسياسة العامة لإعداد التراب، وسيعرف هذا اللقاء أشغال ورشتان موضوعيتان، تشارك فيها الفعاليات الرئيسية التي ساهمت في بلورة “التصميم الجهوي لإعداد التراب” (المجلس الجهوي، المصالح الخارجية، المركز الجهوي للاستثمار، الأكاديميون…)، تهم المواضيع التالية:

الورشة الموضوعاتية الأولى: “ النمو الاقتصادي وانعكاساته المجالية بجهة طنجة تطوان الحسيمة.”

الورشة الموضوعاتية الثانية: “ جهة طنجة تطوان الحسيمة: أي نموذج تنموي يستجيب لرهانات التنمية المستدامة والتأقلم المجالي “.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى