فلسطين.. أخبار ومواقف

دراسة تؤكد ممارسة الفايسبوك والانستغرام التمييز ضد الفلسطينيين

خلصت دراسة أجرتها شركة الاستشارات المستقلة (Business for Social Responsibility) لصالح شركة “ميتا” صاحبة موقعي “إنستغرام” و”فيسبوك”، أنها مارست التمييز ضد الفلسطينيين خلال الهجوم الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

الدراسة التي نشرت الخميس 22 شتنبر بعد تأخر لأشهر من موعد نشرها أكدت أن التقييدات التي فرضها “فيسبوك”، و”إنستغرام”، أضرّت بحقوق الإنسان الأساسية للفلسطينيين، خلال الفترة المذكورة.

وأبرز المصدر ذاته أن العديد من الفلسطينيين الذين حاولوا توثيق العنف والاحتجاج باستخدام الفايسبوك والانستغرام؛ تم إخفاء منشوراتهم تلقائيا دون الرجوع لهم.

وأثبت أن إجراءات شركة “ميتا” في ماي 2021 كان لها تأثير سلبي على حقوق رواد مواقع التواصل الاجتماعي الفلسطينيين، بخصوص حرية التعبير والتجمع والمشاركة السياسية.

وكان لإجراءات الشركة أيضا تأثير سلبي على هؤلاء الفلسطينيين، في الاحتجاجات المناهضة للإخلاء القسري لعائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وكان مركز صدى سوشال الفلسطيني قد نشر معطيات تفيد أن الانتهاكات ضد المحتوى الفلسطيني زادت بنسبة 20% خلال 2020 مقارنة بسنة 2019، حيث تم رصد 1200 انتهاك خلال هذه السنة، مبينًا ان الغالبية العظمى لهذه الانتهاكات تركزت في موقع “فيسبوك”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى