رياضة

خليلوزيتش : خضت مشوارا ناجحا وسبب الانفصال ليس “رياضيا”

 

أكد البوسني وحيد خليلوزيتش بأن سبب الانفصال بينه وبين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم “ليس متعلقا بالجانب الرياضي”، عقب ما يقارب 3 سنوات قضاها على رأس الإدارة الفنية للمنتخب المغربي.

وأوضح خليلوزيتش، في أول تصريح إعلامي لموقع Reprezentacija، بأنه وفقا للإحصائيات يعتبر “المدرب الأنجح في تاريخ المنتخب المغربي”، مضيفا بأنه لم يشأ الانصياع لما يتم طلبه منه تفاديا لفقدان مصداقيته بين اللاعبين.

وذكر البوسني بأنه متأثر بالقرار على المستوى المهني، حيث فقد منصبه على أعتاب مشاركة مونديالية للمرة الثالثة، وأشار إلى أنه سيتحدث عن تفاصيل أوفى حول كل ماحدث عقب انتهاء القصة بأكملها.

وشدد خليلوزيتش على أنه يعي حجم الجهد الذي يبذله لتحقيق النجاح، ولم يخف بأن احتمال إنهاء مسيرته قائم في الوقت الحالي، رغم تلقيه عروضا من 3 أو 4 منتخبات وطنية، إضافة إلى عدد من الأندية.

وأعلنت الجامعة، في وقت سابق، انفصالها بالتراضي عن وحيد خليلوزيتش بعد قيادته للمنتخب المغربي في 30 مباراة، حقق خلالها 20 انتصارا و7 تعادلات و3 هزائم، وبلغ ربع نهائي كأس أمم إفريقيا، إلى جانب حجز مقعد في كأس العالم قطر 2022.

وأرجعت الجامعة، في بلاغ رسمي، قرارها إلى اختلاف في الرؤى حول استعدادات المنتخب المغربي للمونديال، حيث شهدت عهدته عددا من الخلافات مع نجوم المنتخب، وتطورت بعضها لحرب كلامية واستبعاد طويل المدى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى