الاقتصادية

خط أنابيب نيجيريا-المغرب.. حلول أفريقية مبتكرة لتوفير الغاز

المنصة- الأناضول

وقع المغرب ونيجيريا ودول غرب إفريقيا، الخميس 15 شتنبر، في الرباط، مذكرة تفاهم لتأسيس خط أبوب الغاز بين المغرب ونيجيريا.

ووقع الاتفاقية سيديكو دوكا، ممثل المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا، وميلي كولو كياري، الرئيس التنفيذي لشركة البترول النيجيرية، وأمينة بن خضرة، المديرة العام للمكتب المغربي للهيدروكاربورات والمعادن .

وقالت بنخضرة، في كلمة خلال حفل التوقيع: “الاتفاقية هي التزام الجميع بإقامة مشروع مهم سيوفر الغاز لجميع دول غرب إفريقيا”.

وزادت: “أنبوب الغاز نيجيريا- المغرب سيمثل محور عبور جديد للتصدير نحو القارة الأوروبية”

تنص الاتفاقية على التزام المجموعة وجميع الدول التي يمر منها الأنبوب، على المساهمة في تفعيل المشروع، والذي سيوفر بمجرد اكتماله، الغاز لجميع دول غرب إفريقيا، وسيشكل أيضا محور عبور جديد لتصدير الغاز لأوروبا​​​​​​​

ووصل المشروع في مرحلة الدراسات التقنية والهندسية التفصيلية، في حين أن الأطراف تبحث عن تمويل يقدر بـ 25 إلى 30 مليار دولار.

تاليا، أبرز النقاط الرئيسة لخط أنبوب الغاز المرتقب

يعبر الأنبوب 13 دولة في غرب إفريقيا قبل أن يصل إلى أوروبا، وتم الاتفاق عليه مع المغرب في 2016.

مشروع بناء خط أنابيب الغاز الرابط بين البلدين، سيمتد على طول 5660 كلم، وسيتم تشييد الأنبوب على عدة مراحل ليستجيب للحاجة المتزايدة للبلدان التي سيعبر منها وأوروبا، خلال الـ 25 سنة القادمة.

وسيمكن من الربط مع احتياطات تصل إلى 5400 مليار متر مكعب من الغاز ودمج اقتصادات البلدان من خلال ناتج محلي إجمالي يصل إلى 670 تريليون دولار.

وأعلن المغرب، وصندوق (أوبك) للتنمية الدولية، في 29 أبريل الماضي، توقيع اتفاق تمويل جزء من الشطر الثاني من الدراسات القبلية المفصلة لمشروع خط أنبوب الغاز الرابط بين نيجيريا والمغرب، بقيمة 14.3 مليون دولار.

وسيكون امتدادا لخط أنابيب لنقل الغاز من جنوب نيجيريا إلى بنين وغانا وتوغو المنجز في 2010، وسيمر الأنبوب بكل من بينين وتوغو وغانا وساحل العاج وليبيريا وسيراليون وغينيا وغينيا بيساو وغامبيا والسنغال وموريتانيا.

مشروع يحتاج تمويلا بقيمة تصل إلى 30 مليار دولار

المشروع حاليا في مرحلة الدراسات التقنية والدراسات الهندسية التفصيلية، والبحث عن تمويل يقدر بـ25 إلى 30 مليار دولار وقد عبرت روسيا عن اهتمامها بالاستثمار في هذا المشروع، بحسب  تصريح وزير البترول النيجيري.

هذا وقد صدّقت نيجيريا على دخول شركة البترول الوطنية النيجيرية في اتفاقية مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “سيدياو”، لبناء خط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب.

وكانت بنخضرة‎ المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، قد قالت في يوليوز الماضي، إن المشروع يكتسي طابعا استراتيجيا أكبر، في السياق الحالي للحرب الدائرة في أوكرانيا، والتي ضاعفت حاجة أوروبا لتنويع إمداداتها من الغاز.

وفي تصريح آخر قالت أمينة بن خضرة في 2 سبتمبر الحالي، إن مشروع خط أنبوب الغاز المغربي النيجيري، سيكون له أثر إيجابي مباشر على أكثر من 340 مليون نسمة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى