المنصّة الحقوقية

جبهة تحمل القضاء المغربي مسؤولية التحقيق في قضية استغلال جنسي لمغربيات بمكتب الاتصال الإسرائيلي

دعت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع،  القضاء المغربي إلى تحمل مسؤولياته وفتح تحقيق مع المجرمين الصهاينة بمكتب الاتصال بالرباط، على خلفية الاستغلال الجنسي لعاملات مغربيات في هذا المكتب .

وانتقدت “صمت الدولة المغربية ومؤسساتها، وخاصة وزارة الخارجية والنيابة العامة، بل عدم مناقشة الحكومة الموضوع أصلا كما أقر بذلك الناطق الرسمي باسمها رغم الغضب الشعبي الكبير والعار الذي لحق بلدنا وشعبنا”.

ونبهت الجبهة إلى “تسارع مدهش وخطير لخطوات التعاون مع الكيان الصهيوني، ورهن سيادة وطننا للكيان المجرم، وعلى رأسها التعاون العسكري، حيث سيشارك وفد عن الجيش المغربي يترأسه المفتش العام للقوات المسلحة الملكية في مؤتمر عسكري في تل أبيب”.

إضافة إلى العديد من الأنشطة التطبيعية الأخرى، مثل تنظيم جولة ببلادنا لفرقة مسرحية من يافا لعرض منتوجها المدسوس بالسم الصهيوني على المغاربة؛ وغيره من أشكال التعاون الرياضي والاقتصادي والتجاري، لدرجة فرض على الجبهة القيام برصده في نشرة دورية خاصة نظرا لغزارته.

وقالت إن “بلدنا أمام هذه الحمى، حمى التنسيق والتعاون والتحالف مع العدو الصهيوني، في وضع أقرب إلى السعي لحماية من طرف هذا الكيان العنصري المجرم والورم السرطاني الخبيث الذي زرعته الإمبريالية الغربية زرعا في منطقتنا.”

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى