العالم

تونس : نسبة المشاركة في الاستفتاء تناهز 27,5 بالمئة

 

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، مساء الإثنين، عن تسجيل نسبة مشاركة تناهز 27,54 بالمئة، خلال الاستفتاء الشعبي لاعتماد دستور جديد للبلاد.

وأثار استفتاء 25 يوليوز جدلا كبيرا في الأوساط السياسية للجمهورية، وقوبل بمقاطعة واسعة قادتها أحزاب المعارضة وعدد من الهيئات المدنية والسياسية الرافضة لإجراءات قيس سعيد.

وتعتبر الهيئات الرافضة بأن الدستور يضع سلطات تنفيذية واسعة في يد الرئيس، ويؤكد على الطبيعة “الانقلابية” للتدابير التي اتخذها قيس العام الماضي، وتضمنت تعليق عمل البرلمان وإسقاط الحكومة والسيطرة على المصالح الكبرى بما فيها القضاء.

ووفقا للمعطيات الرسمية، أدلى 2 مليون و458 ألف تونسي بصوتهم ف الاستقتاء، من بين 8 ملايين و929 ألف ناخب مسجل بالداحل اختياريا وآليا، بنسبة 27,,54 بالمئة من عموم السجل الانتخابي.

وتشكل الأرقام المسجلة تراجعا كبيرا بالمقارنة مع الجولة الثانية من رئاسيات 2019، والتي تنافس خلالها قيس سعيد ونبيل القروي، وبلغت نسبة المشاركة فيها 56,8 بالمئة.

ويذكر أن القوانين المنظمة للاقتراع لم تشمل الحد الأدنى لنسبة المشاركة التي تشرعن لاعتماد الدستور الجديد، في وقت أشارت فيه استطلاعات الرأي إلى نسبة موافقة تجاوز 93 بالمئة.

واحتشد المئات من أنصار الرئيس قيس سعيد إلى شارع بورقيبة للاحتفال، ورفعوا شعارات “السيادة للشعب” و”الشعب يريد تطهير البلاد”، معربين عن رفضهم للمخاوف بشأن عودة الحكم المطلق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى