المنصّة البرلمانية

تمويل الصحة بالمغرب يعتمد على مساهمة الأسر بـ 51% وهذه أبرز أعطاب القطاع

قال خالد آيت طالب وزير الصحة والحماية الاجتماعية إن أعطاب ومعوّقات المنظومة الصحية تتمثل أساسا في النقص المُزمِن في الموارد البشرية في إطار عرض صحي غير متكافئ، تطبعه التفاوتات الصّارخة وعدم التوازن ولا يستجيب لتطلّعات المواطنين.

وأوضح في كلمة بالبرلمان خلال مناقشة تقرير اللّجنة الموضوعاتية حول الأمن الصحي بالمغرب، الثلاثاء 19 يوليوز، أن عرض العلاجات الصحية يتميز بضعف مؤشرات الولوج، وبوجود فوارق بين الجهات وبين الوسطين القروي والحضري،

وأضاف إلى تلك الأعطاب “تقادم البنيات التحتية وضعف سياسة الصيانة، ومحدودية تمويل القطاع الصحي الذي يعتمد، بشكل رئيسي، على المساهمة المباشرة للأسر التي تصل إلى 50,7% (مقارنة بالمعايير الدولية المحددة في 25%)”.

وتابع في سرد لائحة الأعطاب “ضعف التمويل التأميني والتعاضدي، إضافة إلى محدودية الميزانية المخصصة للقطاع الصحي،وعدم احترام معايير الخريطة الصحية في إحداث المؤسسات الصحية العمومية، وغياب التحفيزات من أجل جلب القطاع الخاص وتشجيعه على الاستثمار في المجال الصحي وفقا لمعايير المعتمدة في هذا الشأن…”.

وخلص الوزير إلى “وصلنا اليوم إلى قناعة بمحدودية المنظومة الصحية الحالية التي بلغت درجة التشبع، رغم تعاقب عدد من البرامج والإصلاحات التي عرفتها دون إحداث تغيير حقيقي في القطاع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى