المنصّة الحقوقية

تقرير حقوقي يوصي بربط تشريعات الفضاء الرقمي بحقوق الإنسان

قال المجلس الوطني لحقوق الإنسان إن سنة 2021 تميزت بتكريس دينامية التحول نحو العالم الافتراضي كفضاء لممارسة حرية التعبير لدى فئات واسعة وخاصة الشباب.

وأشار إلى أن الفضاء الرقمي يعمل باستمرار على توسيع الفضاء المدني، وقد يسمح بالتغلب على صعوبات الاتصال والتشجيع على التعبير والرأي.

واستدرك المجلس “لكنه يثير في نفس الآن مخاوف جدية بشأن أنواع جديدة من الانتهاكات، التي تسائلنا، كمدافعين عن حقوق الإنسان، من حيث منهجية الرصد والتفكير في وضع آليات متجددة لحماية الضحايا”.

وشدد المجلس في تقريره السنوي على أن أي تشريعات وسياسات تتخذ لتدبير استعمال الفضاء الرقمي كفضاء مدني ناشئ ينبغي أن تعتمد مقاربة قامئة على حقوق الإنسان وأن أي تقييد له يجب أن يخضع لمبادئ الضرورة والتناسب والشرعية.

ودعا المجلس إلى تعزيز ممارسة حرية التعبير سواء في الفضاء العمومي الإفتراضي أو الواقعي، وتوسيعه ليشمل كل التعابير العمومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى