العالم

تقرير : الأطفال في مقدمة ضحايا النزاعات المسلحة بين 2005 و2020

 

أفاد تقرير عن منظمة اليونيسيف، التابعة للأمم المتحدة والمعنية بالطفولة، بأن 266 ألف انتهاكا جسيما ضد الأطفال تم تسجيلهان بين 2005 و2020، في أزيد من 30 نزاعا في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية.

وأوضح التقرير بأن 104 ألاف و100 طفل تعرضوا للقتل أو التشويه، واستخدم أكثر من 93 ألفا من قبل أطراف النزاعات، كما تم اختطاف ما لايقل عن 25 ألفا و700، وواجه 13 ألفا و200 طفل الاغتصاب أو الزواج القسري أو الاستغلال الجنسي.

وأضاف التقرير بأنه تحقق من 13 ألف و900 حادثة هجوم على المدارس والنستشفيات، و14 ألف و900 منع لوصول المساعدات الإنسانية للأطفال.

وذكرت اليونيسيف، في تقريرها المعنون “25 عاماً من الأطفال والنزاع المسلح: اتخاذ إجراءات لحماية الأطفال أثناء الحرب”، بأن “العالم فشل في حماية الأطفال”، وتضيف كاثرين راسل، المديرة التنفيذية للمنظمة بأن “الانتهاكات الجسيمة تدمر الأطفال والأسر والمجتمعات وتمزق نسيج المجتمع، مما يزيد من صعوبة استعادة واستدامة السلام والأمن والاستقرار”.

وبلغ المعدل العالمي اليومي للانتهاكات الجسيمة 71، بين 2016 و2020، وتعرض عدد من الأطفال لعدة انتهاكات في آن واحد، حيث يؤدي الاتطاف إلى التجنيد أو الاستخدام الجنسي.

وأوصى التقرير أطراف النزاع والدول إلى “الامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، تضمن التقرير توصيات بشأن تقديم خدمات الرعاية والاستجابة للأطفال، وجمع البيانات، والمراقبة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى