الاقتصادية

تصاعد المخاوف من أزمة اقتصادية عالمية جديدة

المنصة *

شهدت الأزمة المالية العالمية انحساراً ملحوظاً خلال الأعوام الأخيرة، لاسيما في عام 2017 ، إلا أن المخاوف قد تجددت مرة أخرى في عام 2018 ، حيث بدا الاقتصاد العالمي ضعيفاً، مع تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وتباطؤ معدلات نمو اقتصادات منطقة اليورو والاقتصادات الصاعدة، وتضخم مديونية الشركات.

وأصبحت الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة تهديداً جوهرياً للاقتصاد العالمي، خاصةً بعد أن توقع صندوق النقد الدولي تراجع معدل النمو الاقتصادي للولايات المتحدة بسببها من 3.7 %  في عام 2018 ، إلى 2.5 % عام2019 ، كما يتوقع أن يتراجع معدل نمو الاقتصاد الصيني من 6.6 % إلى 6.2 %  وسيؤدي ذلك لتوليد ضغوط كبيرة على فرص النمو العالمي، ولعل هذا هو ما دفع صندوق النقد الدولي إلى التحذير من أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تنذر بجعل العالم أكثر فقراً.

وإلى جانب الحرب التجارية، عانى الاقتصاد العالمي مظاهر ضعف أخرى في عام 2018 ، مثل تراجع أداء اقتصادات منطقة اليورو، التي تراجع نموها خلال العام إلى أقل مستوى منذ 4 سنوات وانكمش إنتاجها الصناعي بمعدل 0.9 %، كما ظلت معدلات البطالة بها فوق مستوى%8 ، واستمرت معدلات المديونية أعلى من 100 % من الناتج المحلي الإجمالي في بعض دولها.

وتزامن مع ذلك مواجهة الاقتصادات الصاعدة ضغوطا ملحوظة، نتيجة خروج رؤوس الأموال الأجنبية من بعضها، لاسيما الأرجنتين والبرازيل وتركيا وجنوب أفريقيا وإندونيسيا والمكسيك وفقاً لبيانات صندوق النقد الدولي، كما تراجعت قيمة عملات الدول الصاعدة وفق مؤشر إم.إس.سي.آي بمقدار 4.5 % خلال النصف الأول من العام.  ومن المتوقع وفقاً لصندوق النقد الدولي أن تتسبب هذه المشكلات في تراجع نمو الاقتصادات الصاعدة إلى 3.3 % في عام 2019 .

وشهد الاقتصاد العالمي في عام 2018  أيضا بوادر أزمة جديدة، فوفقا لبيانات وكالة بلومبيرج، ارتفعت مديونية الشركات حول العالم إلى 66 تريليون دولار، بعد أن اتجهت الشركات على مدار العقد الماضي إلى الاقتراض بمعدلات كبيرة مستغلة معدلات الفائدة المنخفضة.

ويُمثل ذلك أمراً مقلقاً بالنسبة للاقتصاد العالمي، إذ إنه يُعد معضلة معقدة للشركات وللاقتصادات التي تنتمي إليها، ويعتبر خطراً محدقاً على المؤسسات والأطراف الدائنة للشركات، لاسيما أن معظم مديونية الشركات هي بالعملات الأجنبية، وثلثي الزيادة التي طرأت على تلك المديونية خلال العقد الماضي حدثت في الدول النامية، التي تعاني بدورها شحا في تلك العملات، بسبب هروب رؤوس الأموال.

وبشكل عام فإن الضغوط التي تصاعدت في عام 2018قد تدفع الاقتصاد العالمي إلى حالة من الاضطراب في عام 2019، وترجح التوقعات أن ينخفض نموه بمقدار 0.2 نقطة مئوية على أقل تقدير.

 

*عن مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة (التقرير السنوي)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium