المنصّة البرلمانية

بنعلي تتراجع عن تصريحها حول الحاجة لمصفاة لاسامير

 

أوضحت ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، اليوم الإثنين، بأن نشاط التكرير ليس ركيزة في الاستراتيجية الطاقية لأن المغرب ليس بلدا منتجا للبترول، مؤكدة أنها لم تقصد بتصريحها السابق أنه “لا حاجة لمصفاة لاسامير”.

وذكرت الوزيرة، في معرض جوابها عن سؤال حول الإجراءات التي تعتزم الحكومة اتخاذها لإنقاذ لاسامير وإعادة تشغيلها، بأن “ملف لاسامير معقد بسبب تراكم المشاكل بين المستثمر والدولة لأكثر من 20 سنة”، والذي نجم عنه توقف المصفاة وإحالة الملف على القضاء والنطق بالتصفية القضائية.

وأضافت بنعلي بأن ملف شركة لاسامير “ملف استثماري يستوجب التعاطي المعقلن، عبر بلورة تصور واضح ومراعاة مصالح الدولة المغربية كمستثمر محتمل ومصالح اليد العاملة وسكان مدينة المحمدية”، مشسرة إلى أن الوزارة تدرس السيناريوهات التقنية والاقتصادية لإيجاد الحلول المناسبة.

وشددت بنعلي على أن المنظومة الطاقية “لم تعرف أي خلل في التزويد بالطاقة لتلبيات حاجيات السوق الوطنية باستثناء الغاز الطبيعي قبل حل المسألة”، على الرغم من الأزمة العالمية الحالية.

وكانت بنعلي صرحت في وقت سابق، خلال حوار تلفزي على القناة الثانية، بأن سعة مصفاة لاسامير لا توازي المعايير العالمية، كما أن الجواب عن سؤال الحاجة إليها هو “لا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى