المغرب اليوم

بعد 4 أشهر من نفاد مخزون القمح.. هل يعيش المغرب نقصا في الخبز؟

عبدالرحيم نفتاح

في ظل الحديث عن أزمة سيشهدها العالم اثر الحرب الروسية الأكرانية من أشهر مصدري القمح، وقرار الهند التوقف عن تصدير هذه المادة الحيوية لتوفيرها للسوق الداخلية، يطرح السؤال حول موقع المغرب من هذه الأزمة، خاصة في سياق أزمة داخلية بفعل الجفاف.

جوابا على هذا السؤال، قال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، في خرجته الأسبوعية الخميس الماضي (19 ماي)، لشير إلى أن المغرب يتوفر على مجموعة من الآليات لتجديد المخزون الوطني من القمح وتعزيزه في شتى المراحل، ليردف أن المخزون الوطني من مادة القمح يغطي حوالي أربعة أشهر من الاستهلاك.

واكتفى بايتاس يإخبارنا أن المغرب يستورد هذه المادة الأساسية من مجموعة من الأسواق المختلفة، ثم تحدث عن الدعم الحكومي الموجه لهذه المادة الذي انتقل -بحسبه- من 71 درهم إلى المطاحن إلى 260 درهما للقنطار، غير أنه لم يتحدث عن خطة الحكومة لتوفير هذه المادة الحيوية بعد 4 أشهر.

خصاص بنسبة 70%  

قبل خرجة بايتاس بأيام قليلة أصدرت وزارة الفلاحة بيانا قالت فيه إن النقص الحاد في التساقطات المطرية، أو حتى غيابها في عدة مناطق خلال شهري يناير وفبراير، تسبب في إجهاد يؤثر على الغطاء النباتي وتأخير نمو محاصيل الخريف، وخاصة الحبوب.

وأوضحت أن هذه الفترة تزامنت مع مرحلة البزوغ للحبوب، وهي مرحلة تطور حاسمة لمردودية هذه الزراعات. وبالتالي أدى هذا الإجهاد إلى انخفاض إلى حد ما كبير في المردودية، حسب الجهات، وصل إلى حد خسائر في المساحات بمناطق معينة.

وأضافت الوزارة أن الحبوب عرفت في المناطق البورية المواتية في شمال البلاد انتعاشا جيدا في فصل الربيع بعد التساقطات المطرية لشهري مارس وأبريل، مما أدى إلى تدارك في الإنتاجية.

ويقدر الإنتاج المتوقع للحبوب الرئيسية الثلاثة (القمح اللين، القمح الصلب، الشعير) برسم الموسم الفلاحي 2022/2021 بـ 32 مليون قنطار، أي بانخفاض 69٪ مقارنة بالموسم السابق الذي سجل إنتاجا من بين الإنتاجات القياسية. وتم الحصول على هذا الإنتاج من خلال مساحة مزروعة بلغت 3,6 مليون هكتار من الحبوب الثلاث برسم هذا الموسم، وفق المصدر ذاته.

ومن المتوقع أن يبلغ إنتاج الحبوب حسب الأصناف: 17,6 مليون قنطار من القمح اللين، و7,5 مليون قنطار من القمح الصلب، و6,9 مليون قنطار من الشعير.

وتأتي أكثر من 60٪ من الإنتاج من مناطق مواتية بجهتي فاس – مكناس والرباط – سلا – القنيطرة. وساهمت الحبوب في المناطق المسقية فقط بحوالي 20 ٪ من إجمالي الإنتاج، نظرا من جهة، إلى المساحة المسقية المحدودة للحبوب، ومن جهة أخرى، إلى القيود فيما يخص السقي في مدارات السقي الكبير.

هل يعرف المغرب خصاصا بعد 4 أشهر؟

قال بوعزة الخراطي رئيس جمعية حماية المستهلك إن هناك نوعين من القمح الصلب واللين، مشيرا أن المغرب يستورد النوع الصلب من كندا وأمريكا وفرنسا، أما اللين فيستورده من أوربا خاصة فرنسا وأوكرانيا.

وأوضح أن المغرب اعتبارا  لعلاقته المستقرة مع روسيا، بإمكانه استيراد ما يخصه منها نظرا لاستمرار الحركة التجارية من موانئها.

بوعزة الخراطي رئيس جامعة حماية المستهلك

وتابع الخراطي أن المغرب في موقع يسمح له باستيراد هذه المادة التي تحتاج إلى المعالجة بالأسمدة، هذه الأخيرة يوفرها المغرب للدول المنتجة للقمح بنوعيه، انطلاقا من صادراته الفوسفاطية، لهذا لن يكون للمغرب مشكلا في توفير القمح، ويمكنه أن ينال ما يحتاج من هذه المادة في إطار التبادل التجاري ذو الأولويات.

وعن الخصاص الذي وصل إلى 70% هذه السنة، يشير رئيس جمعية حماية المستهلك، أن الخصاص من القمح يصل في المغرب سنويا إلى   %45 حتى %55، وذلك راجع إلى الاستهلاك الكبير للخبز من طرف المغاربة، لافتا أن المغرب من الدول التي تستهلك الخبز بإفراط.

وكشف في هذا الإطار أن المغرب يسجل معدل 1200 خبزة للفرد في السنة (أي 3,5 خبزة في اليوم للفرد)، في حين مصر مثلا تسجل معدل 300 رغيف في السنة للفرد، أي نحن نضاعف رقمها 3 مرات.

ودعا الخراطي بهذه المناسبة إلى ضرورة تغيير عادات الاستهلاك، منبها إلى أن 11 مليار سنتيم تضيع في السنة بسبب رمي الخبز في القمامة، فالمغربي يتناول خبزة ويرمي أخرى، وهذا غير معقول وغير مقبول، يضيف المتحدث.

وأشار الفاعل المجتمعي في مجال الاستهلاك، أن هذا الاستهلاك المفرط، يساهم أيضا في ارتفاع السعر، وهو ما نشهده اليوم إذا ارتفع ثمن القنطار الواحد من القمح إلى الضعف ثلاث مرات، بالإضافة طبعا إلى عوامل أخرى تساهم في ارتفاع السعر، كالنقل..

هذا وراسلت المنصة، وزارة الفلاحة، من أجل الحصول على معطيات رسمية بخصوص الخطة لتوفير القمح، لكن لم نتلق ردا إلى حدود كتابة هذا التقرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium