المنصّة الجهوية

بعد فاجعة موت 3 شبان.. نشطاء بجرادة يجددون مطلب البديل الاقتصادي بالمدينة

بعد فاجعة موت 3 شبان اختناقا داخل بئر لاستخراج الفحم الحجري بمدينة جرادة أول أمس الثلاثاء، عاد المطلب الرئيسي لساكنة المنطقة ليرفع من جديد وهو البديل الاقتصادي.

ودعا نشطاء بالمدينة الدولة إلى إلتفاتة اجتماعية واقتصادية لهذه المدينة من أجل الحد من الموت الذي يهدد أبناء المدينة داخل آبار الفحم التي يبحثون داخلها عن لقمة عيش لإعالة أسرهم.

وانتقد النشطاء هذا التجاهل الذي تتعامل به الدولة مع هذا المطلب الرئيسي للساكنة، رغم الأحداث التي جرت قبل 5 سنوات، والمتمثلة في الحراك الشعبي بالمنطقة، الذي قام نتيجة وفاة شبان داخل “الساندريات” خلال استخراج الفحم الحجري.

وتساءل أحد النشطاء الذي كان من بين المعتقلين على خلفية الحراك، قائلا “هل تريدوننا أن نخرج للاحتجاج من جديد لنطالب بالحق في العيش الكريم والعودة للسجن؟”.

وعبر العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي -خاصة أبناء جرادة- عن غضبهم من استمرار حصد الساندريات أو ما يتم تسميتها بـ “آبار الموت” أرواح شباب المنطقة الباحثين عن شغل، والذين لا يجدون بديلا غير هذه الآبار.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى