البرلمانية

برلمانيون يهاجمون لقجع بسبب غلاء الأسعار ويحذرون من “زعزعة الاستقرار”

 

قدم فوزي لقجع، الوزير المنتدب المكلف بالميزانية، جوابا مطولا ردا على أسئلة أعضاء مجلس النواب، بخصوص غلاء أسعار السلع الأساسية، غير أن التعقيبات على كلمته اتسمت بغضب واسع من طرف نواب فرق المعارضة.

وأوضح لقجع، خلال جلسة عمومية للإجابة عن الأسئلة الشفوية، بأن هذا ارتفاع الأسعار يمس كافة دول العالم وينتج عن توالي جائحة كوفيد وحرب روسيا وأوكرانيا، مضيفا بأن الاقتصاد العالمي لم يشهد توقفا للإنتاج والخدمات بهذا الشكل في تاريخه الحديث مما أرخى بظلاله على معدلات النمو وفقدان الوظائف.

وأعزى لقجع دواعي الأزمة الحالية إلى تقلص القدرة الإنتاجية في عدد من القطاعات بعد عودة النشاط سنة 2021، إضافة إلى تضرر سلاسل اللوجستيك خصوصا منها النقل ما سبب إفلاس عدد من شركات النقل، وانضافت إليها القفزوة الصاروخية في أسعار الطاقة على خلفية الحرب في أوكرانيا.

وذكر الوزير في كلمته المبادرة الملكية لدعم الفلاحين، وكذا برنامج الدعم الموجه لمهنيي النقل الطرقي، قبل أن يقاطعه رئيس الجلسة بسبب انقضاء الوقت المخصص للجواب، والمتمثل في 15 دقيقة.

واعتبر النواب بأن الحكومة تتهرب من إعطاء أجوبة حقيقية تواكب اهتمامات المواطنين وانشغالاتهم، داعين إلى اتخاذ إجراءات تستهدف الحفاظ على القدرة الشرائية للطبقة المتوسطة والفقيرة.

وأضاف نائب عن الفريق الحركي بأن الحكومة تكتفي بالتبرير ومناقشة الهوامش في غياب أية منجزات أو حلول أو برامج، ومن جهتها، ذكرت النائبة عن فيدرالية اليسار فاطمة التامني بأن الحكومة تبالغ في تقدير نسب التضخم، وأن الأسعار وصلت إلى مستويات قياسية تعبر عن الفشل في تدبير الأزمة.

واسترسلت التامني في حديثها بالتأكيد على ضرورة تسقيف أسعار المحروقات والمواد الأساسية، وتشغيل مصفات لاسامير، وكذا التوجه نحو قانون مالي تعديلي لمواكبة الظرفية الخاصة وتخفيف عبء الأسعار.

وجاء في تعقيب عبد الصمد حيكر عن مجموعة العدالة والتنمية، بأن المغاربة الذين أدلوا بأصواتهم لاختيار الحزب المتزعم للحكومة صدقوا الأحلام التي جاء بها البرنامج الانتخابي، قبل أن يصطدموا بواقع مرير يستفيد منهم مسؤولون كبار داخل الحكومة، على حد تعبيره.

وحذر نائب “البيجيدي” من أن فشل الحكومة في تحقيق وعودها بإرساء الدولة الاجتماعية يعتبر “تهديدا لاستقرار البلاد”، في ظل سياسات تنذر بتدمير الطبقة المتوسطة.

ودفاعا عن الإجراءات المتخذة، رد لقجع على تدخلات البرلمانيين بالتأكيد على أن الحكومة أنفقت 732 مليار سنتيم لضبط سعر الخبز، ودعمت قنينة غاز البوطان ب116 درهم، وصرفت أزيد من مليار سنتيم ل80 ألف مركبة لتحديد أسعار النقل الجماعي.

وأضاف بأن دعم المحروقات وغيرها من المواد يتطلب ضخ 60 مليار درهم في صندوق المقاصة، ما يستوجب الاتفاق بين البرلمان والحكومة على وقف استثمار أية مبالغ أخرى في المنظومة الصحية والتعليم والتغطية الاجتماعية والسياسة الأمنية، لتحقيق المطالب المذكورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium