مجتمع

برلمانية سابقة تنبه إلى تحويل مساحات بالغابات المحروقة بالشمال إلى مجمعات سكنية

نبهت البرلمانية السابقة عن حزب الاتحاد الاشتراكي حنان رحاب إلى تحويل جزء من مساحات الغابات المحروقة بالشمال إلى مجمعات سكنية، وذلك في إشارة منها إلى استغلال هذه الفواجع من طرف فاسدين لمراكمة الثروات.

وكتبت رحاب في تدوينة على الفايسبوك ” بعد حريق أمس، هل ستتحول غابة جبل “طيفور ” ما بين كابونغيرو والمضيق إلى تجزيئات سكنية “مردفة “أهالي الشمال يؤكدون أنه بعد كل حريق ينبث مجمعا سكنيا…”.

وأبرزت البرلمانية أن ذاكرة سكان المنطقة تؤكد أن “أغلب الحرائق التي تعرفها الغابات القريبة من البحر الأبيض المتوسط سجلت ضد مجهول” مستدركة “بعدها يظهر مجموعة من الأشخاص يدعون ملكيتهم لتلك الأراضي.. ثم يبدأ مسار قضائي يمتد ما بين ثلاث أو أربع سنوات أطرافه ” الملاك ” الافتراضيين للأراضي ” الغابات المحروقة ” و إدارة المياه والغابات …”.

وتابعت حنان رحاب قولها إن “هذا المسار انتهى حسب أغلب الأحكام في وقائع مماثلة إلى انتزاع سلطة المياه والغابات عن تلك الأراضي ومنحها لملاكها المستجدين… ولتتحول إلى تجزيئات سكنية في وقت وجيز.. والمسلسل يعيد نفسه بنفس الأسلوب ونفس الطريقة ونفس المسار”.

وعادت في تدوينة أخرى لتشير إلى أن حريق غابة جبل طيفور بين كابونغرو والمضيق ألحق أضرارا بـ 200 هكتار من الغطاء الغابوي.. متسائلة “واش غادي ترجع لنا الغابة… ولا غادي يحولوها “المافيات” إلى تجزئات سكنية؟”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى