المنصّة البرلمانية

انتقادات لدور الـ”ANAPEC” في التشغيل وتأكيد على أنها “وكالة لترسيخ الهشاشة”

وجه المستشار البرلماني عن الاتحاد المغربي للشغل، ميلود معصيد، انتقادات للوكالة الوطنية للتشغيل (anapec) خلال جلسة عمومية الثلاثاء 14 يونيو لمدارسة حصيلة أعمال المجلس الأعلى للحسابات حول أعمال المحاكم المالية لسنتي 2019-2020.

وقال إن تقرير مجلس الحسابات وقف على محدودية دور الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات في إيجاد فرص الشغل لـ 600.000 من الباحثين يلجؤون سنويا إلى سوق الشغل من بينهم 300.000 خريجي أسلاك التعليم العالي والتكوين المهني.

وأكد على أن الوكالة لا تزال غير متموقعة كمرفق عمومي للتشغيل، وغير قادرة على تدبير برامج تحسين قابلية التشغيل من خلال التكوين، وكذا محدوديتها بالملموس في مواكبة خلق المقاولات ودعم التشغيل الذاتي أساسا، وأن التتبع في مرحلة ما بعد الإنشاء، يبقى الحلقة الأضعف بالنسبة للخدمات التي تقدمها الوكالة.

وكشف معصيد نقلا عن التقرير أن لجوء العديد من المشغلين لعقود الإدماج لتلبية حاجياتهم من اليد العاملة والاستفادة من التحفيزات المتاحة، وخفض كلفة الأجور وإضفاء المرونة على عملية التشغيل هروبا من تطبيق مدونة الشغل.

وأضاف المستشار البرلماني في مداخلته أن النتائج أصبحت عكسية تستهدف بالأساس المشغلين عوض الباحثين عن الشغل.

وشدد على ضرورة قيام الحكومة بإصلاح حقيقي لوكالة الـ “ANAPEC”، التي وصفها قائلا “أصبحت وكالة للتشغيل المؤقت وترسيخ الهشاشة بتمويل من المال العام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى