المنصّة الحقوقية

اليوم الوطني للمختطف.. هيئة حقوقية تدين عودة النظام المغربي إلى سنوات الجمر والرصاص

61 / 100

أعلن المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف تنظيم وقفة احتجاجية يوم 29 أكتوبر 2022 أمام محطة القطار ــ المدينة بالرباط للمطالبة بالحقيقة وعدم الإفلات من العقاب.

ويأتي هذا الشكل الاحتجاجي تزامنا مع اليوم الوطني للمختطف الذي يصادف الذكرى 57 لاختطاف واغتيال المهدي بنبركة (29 أكتوبر 1965) والذكرى 50 لاختطاف الحسين المانوزي (29 أكتوبر 1972).

وأشار المنتدى إلى أن إحياء الذكرى هذه السنة يأتي في ظروف تتميز بـ”التراجع المهول في مجال حقوق الإنسان والعودة إلى سنوات الجمر والرصاص وقمع الحريات وسن قوانين لتكميم الأفواه وعودة الاعتقالات السياسية بالجملة والأحكام الجائرة وإصدار التقارير الممخزنة التي تتلخص في إقبار ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وخصوصا ملف الاختفاء القسري”.

وعبر بالمناسبة -في بلاغ رسمي الجمعة 28 أكتوبر- عن إدانته لـ”عودة النظام المغربي ومؤسساته الرسمية وشبه الرسمية إلى سنوات الجمر والرصاص”.

وقال المنتدى إن عائلات المختطفين مجهولي المصير وضحايا الاختفاء القسري بالمغرب وكل ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ما فتئت تطالب بالحقيقة كل الحقيقة حول هذا الملف.

وأردف أن العائلات دعت مرارا إلى الكشف عن مصير المختطفين والكشف عن المتورطين في جرائم الاختطاف والتعذيب والقتل وتقديمهم للمساءلة وتفعيل مبدأ عدم الإفلات من العقاب.

بالإضافة إلى مطالبتها بمعرفة مآل مراكز الاحتجاز السرية وعلى الخصوص المعتقل السري الرهيب النقطة الثابتة رقم 3 حيث يختفي جزء عظيم من الحقيقة وبالمناسبة نجدد مطالبتنا الإسراع بإنشاء لجنة وطنية مستقلة لاستكمال الكشف عن الحقيقة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى