حوار

اليوم العالمي للحياة البرية.. الشرقاوي للمنصة: هذا واقع التنوع البيولوجي بالمغرب

عبدالرحيم نفتاح

يخلد المغرب كباقي الدول، اليوم 3 مارس اليوم العالمي للحياة البرية، إذ تم اختيار موضوع “استعادة الأنواع الحيوانية والنباتية الرئيسية لاستعادة النظام البيئي” لهذه السنة (2022)، وذلك من أجل رفع منسوب الوعي لدى الإنسان بأنواع النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض في أنظمتنا البيئية، بهدف إيجاد وتنفيذ حلول عملية للحفاظ عليها.

في هذا الإطار يقول عماد الشرقاوي الأستاذ الباحث بجامعة ابن طفيل القنيطرة ومسؤول التواصل باللجنة المغربية للمنظمة العالمية لصون الطبيعة (IUCN) إن هناك حركة عبر العالم -بما فيها المغرب- من أجل استعادة الأنواع الحيوانية والنباتية المهددة بالانقراض في الفترات الأخيرة.

وأكد في تصريح للمنصة إلى أن المغرب يعتبر من بين المناطق البيئية الحارة للتنوع البيولوجي، والمغرب هو الدولة الثانية بعد تركيا في منطقة البحر الأبيض المتوسط فيما يخص غنى التنوع البيولوجي.

ثعلب الفنك من الصحراء الشرقية للمغرب (من صفحة uicn)

وكشف الشرقاوي ان العديد من الأنواع الحيوانية والنباتية التي كان يمتاز بها المغرب انقرضت بشكل نهائي منذ فترة الاستعمار، أذكر منها على سبيل المثال  بفعل اختفاء الموارد الطبيعية والصيد الجائر، والتوسع الزراعي، والتمدن، الضغوطات على الوحيش والنظم البيئية، والتغيرات المناخية..

وذكر من هذه الأنواع (على سبيل المثال لا الحصر)، أسد الأطلس، الفهد الصياد والفقمة الراهب التي كانت موجودة ببعض شواطئ البحر الأبيض المتوسط المغربية، والنعامة ذات العنق الأحمر، والنمر البربري.. إضافة إلى أنواع كثيرة من الطيور الكاسرة.

ولفت الشرقاوي الانتباه إلى أن تخليد هذا اليوم العالمي يأتي في وقت تقوم به الوزارة المكلفة بالبيئة أو وكالة تنمية المياه والغابات بمجهودات للحفاظ على ما تبقى من هذه النظم التي يمتاز بها المغرب، بل واستعادة عدة أنواع انقرضت، من خلال عدة برامج.

ومن بين الأنواع المنقرضة التي استعادها المغرب ويعمل على حمايتها ذكر الأستاذ الجامعي في حديثه للمنصة، النعامة ذات العنق الأحمر، غزال أبو عدس، غزال ادم، كبش الجبال البري (الأروي).

وأضاف المتحدث أن الدولة عملت عبر الوكالة الوطنية للمياه والغابات على خلق محميات، كالمنتزهات الوطنية التي يبلغ عددها عشرة، والموجودة بمناطق سوس ماسة، خنيفرة، إفران، الحسيمة، خنيفيس تازكا.. التي لعبت دورا كبيرا في حماية النظم البيئية ومن ضمنها عدة أنواع حيوانية.

ودعا الشرقاوي مؤسسات الدولة إلى بذل مجهود أكبر عبر برامج التحسيس والتوعية الموجهة للمواطنين، والانفتاح على المجتمع المدني الذي يقوم بدور فعال ومهم جدا في هذا الإطار.

هذا وأشار الباحث المغربي إلى أن المغرب وقع على العديد من المعاهدات الدولية للالتزام بحماية هذه النظم، من بينها معاهدة التنوع البيولوجي، ومعاهدة الأنواع المهاجرة، ومعاهدة حظر الاتجار غير المشروع بالكائنات الحيوانية والنباتية ..

 

 

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium