التربية والتعليم

الوزير بنموسى مطالب بتوضيح تحويل مؤسسة تعليمية لفندق

63 / 100

كشفت البرلمانية فاطمة الزهراء التامني عن تحويل مؤسسة تعليمية عمومية (تعليم أولي) لفندق، بحي الرياض بالرباط.

ويتعلق الأمر بمدرسة الزيتون للتعليم الأولي، وهي واحدة من المدارس الرائدة في استراتيجية تعميم التعليم الأولي التي تنهجها الدولة منذ افتتاحها سنة 2009.

وتبلغ مساحة المؤسسة 8000 متر مربع، إذ توفر فضاء مميزا للتكوين، من حيث المرافق الموفرة للأطفال، ومن الناحية المعمارية أيضا.

وتستقبل المدرسة حاليا أكثر من 150 طفلا، بالإضافة إلى وجود عدد كبير من الأطفال في لائحة الانتظار كل سنة، وهو ما يؤكد جودة التعليم بالمؤسسة، وكفاءة أطرها التربوية.

وقالت التامني إن أولياء الأطفال تلقوا إشعارا من إدارة المؤسسة، تخبرهم بتسجيل أبنائهم بمدارس أخرى في الموسم القادم، لخضوعها لأشغال، قبل أن يكتشفوا أن الأمر يتعلق بتحويل المؤسسة لفندق.

ووجهت البرلمانية عن فيدرالية اليسار، سؤالا كتابيا إلى المشرف على قطاع التعليم الأولي شكيب بنموسى، تستوضحه عن هذا الإجراء، داعية إياه إلى وقف العملية انسجاما مع اعتبار التعليم الأولي ركيزة ودعامة أساسية للمدرسة المغربية.

والفندق الذي سيقام على أرض المدرسة، تابع لسلسلة فنادق زفير وهي مجموعة تجارية تنتمي لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين.

وكان وزير التعليم قد وقع في أبريل 2022 اتفاقية شراكة  مع رئيس المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي لأجل تطوير وتعميم تعليم أولي ذي جودة.

والتزمت المؤسسة في هذه الاتفاقية بالتسيير المباشر لأقسام التعليم الأولي العمومي وإرساء وتنزيل منظومة مندمجة ومتكاملة لتكوين المربيات والمربين وتقوية قدراتهم المهنية والرقي بأدائهم بالحرص على انتقاء المتوفرين على الأهلية لمزاولة المهنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى