المنصّة النقابية

المنظمة الديمقراطية للصحة تكشف مخرجات الحوار الاجتماعي بين الوزارة والنقابات

انعقد الثلاثاء 24 ماي بمقر وزارة الصحة اجتماعا بين رئيس مديرية الموارد البشرية عادل زنيبر الباشا وممثلي النقابات الصحية في إطار مواصلة الحوار الاجتماعي لمعالجة ملفات الشغيلة الصحية.

المنظمة الديمقراطية للصحة قالت إن اللقاء تناول وضعية الترقي الإدارية والتسوية المالية لمختلف الفئات دون استتناء الموظفون الجدد، مع التشديد على تحديد سقف زمني لهذه التسوية في 30 يونيو 2022 كآخر أجل.

اما فيما يخص التعويضات عن الحراسة والخدمة الالزامية، فأكدت المنظمة في بلاغ توصلت المنصة بنسخة منه أن مدير الموارد البشرية أكد انكباب لجنة عينت لهذا الغرض بغاية العمل بالإفراج عن هذه التعويضات تحديدا بالمراكز الإستشفائية الجامعية التي تشكل فيها المادة 4 من المرسوم رقم 2_14_816 الصادر في 20 يناير 2015، عائقا قانونيا حال دون صرفها منذ سنة 2016.

وعن تنزيل ماجاء في اتفاق 24 فبراير، أكد ممثل الوزارة التزامها بتسوية الملفات في التاريخ المتفق عليه والمحدد في يناير 2023 بالنسبة للشطر الأول.

وفي هذا الإطار – يضيف البلاغ- ومن أجل إزالة اللبس عن سنوات الاستفادة المحددة في ( 5_4_3) بالنسبة للممرضين وتقنيي الصحة المرتبين في السلم 10، تم التأكيد على انها لا علاقة لها بسنتين المستفاد منها سابقا من طرف المعنيين، أما فيما يخص الممرضين وتقنيي الصحة الذين غيروا الإطار ( إطار متصرف) وعددهم 78، فهؤلاء سيكون مطلبهم إلى جانب مطلب الممرضين المساعدين والاعداديين ضمن أولوية المنظمة الديمقراطية للصحة من اجل الترافع بشأنهم.

وقالت المنظمة الديمقراطية للصحة أنها طرحت ملف مآل قانون الوظيفة العمومية الصحية والمطالب التي ليس لها أثر مالي كالهيئة الوطنية للممرضين ومصنف الكفاءات والأعمال، أكد المسؤول بالوزارة أن اجتماعا سينعقد في هذا الشأن يوم 16 يونيو 2022 لعرض المستجدات وفي ذات الوقت سيكون مناسبة لمواصلة الحوار بشأن رفع من قيمة التعويضات عن الاخطار المهنية بشكل منصف ومواصلة عرض مختلف الملفات العالقة الخاصة بجميع الفئات.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى