الاقتصادية

المغرب يشهد تطورا مهما في مجال تصنيع بطاريات السيارات الكهربائية

قال موقع الطاقة الدولي المتخصص، إن شهر يوليوز 2022 شكّل نقلة نوعية جديدة لصناعة بطاريات السيارات الكهربائية في المغرب، بعدما أعلن عن قرب إتمام اتفاق إنشاء مصنع ضخم لهذا الغرض بتكلفة تقارب 2 مليار دولار.

يهتم المصنع الضخم بإنتاج البطاريات على نطاق واسع بقدرة تصل إلى 3 غيغاواط/ساعة من خلايا بطاريات الليثيوم أيون سنويا لكل خط إنتاج، وهو معدل كافٍ لتصنيع ما يتراوح بين 30 ألفا و45 ألفا من بطاريات السيارات الكهربائية.

وذكر الموقع أن المغرب اتّبع نهجًا جديدًا لدعم خطط صناعة بطاريات السيارات الكهربائية، بتقريب سلاسل التوريد، وإكسابها قدرًا من المرونة، لافتا (المصدر ذاته) أن النهج المغربي الجديد بإحداث تقارب ما بين عملية التوريد ومنشآت التصنيع، لاقى قبولًا أوروبيًا.

ونقل موقع الطاقة عن الخبير الدولي في الاقتصاد والطاقة بمعهد الشرق الأوسط، الأستاذ بجامعة نبرة الإسبانية، مايكل تنخوم، قوله “إن سعي المغرب لبناء مصنع ضخم من طراز مصانع “غيغا فاكتوري” -التي كان لشركة “تيسلا” السبق في بنائها- يؤهّل الرباط للصدارة العالمية في مجال النقل النظيف بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

وأضاف أن التطورات الهائلة التي يشهدها مجال تصنيع بطاريات السيارات الكهربائية في المغرب يعزز سلاسل التوريد العالمية، ويضمن للأسواق الأوروبية تنفيذ خططها نحو دور النقل النظيف ضمن الخطط المناخية، بحسب ما ورد في مقاله له نشر على الموقع الإلكتروني لمعهد الشرق الأوسط (mei.edu).

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى