المنصّة الحكومية

الحكومة توافق على 3 مشاريع مراسيم تهم الصناعة والمياه والغابات والسياحة

 

صادق المجلس الحكومي، المنعقد عن بعد اليوم الخميس 30 يونيو، على 3 مشاريع مراسيم متعلقة بقطاعات الصناعة والسياحة والمياه والغابات.

وذكر بلاغ رسمي بأن المجلس وافق على مشروع مرسوم متعلق بحاية النباتات، قدمه محمد صديقي وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ويهم تحديد كيفيات رصد ومراقبة الصحة النباتية للنباتات والمنتجات النباتية عند الاستيراد والعبور والتصدير.

ويحدد المرسوم فئات أعوان شرطة الصحة النباتية المحلفين والمعينين من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، والحاملين لبطاقة مهنية مسلمة من مدير المكتب.

وعرج المجلس على مناقشة مشروع مرسوم يهم إحداث منطقة التسريع الصناعي لعين جوهرة، والهادف للتجاوب مع الطلب الكبير من طرف مجموعة من المستثمرين لتوطين مشاريعهم بالمنطقة، على مساحة تقدر ب69 هكتارا، منها 29 هكتارا مجهزة مسبقا.

ويروم المرسوم، المقدم من طرف نزار بركة وزير التجهيز والماء نيابة عن وزير الصناعة والتجارة رياض مزور، إلى إنشاء منطقة التسريع الصناعي داخل الحظيرة الصناعية لعين جوهرة، وتقدر عدد مناصب الشغل التي ستحدثها 4200 باستثمار يتجاوز ملياري درهم.

وفي قطاع السياحة، قدمت فاطمة الزهراء عمور وزير السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، مشروع مرسوم لسن إجراءات خاصة بالإقامات العقارية للإنعاش السياحي، إضافة إلى تغيير وتتميم القانون المتعلق بالنظام الأساسي للمؤسسات السياحية.

ووفقا للبلاغ، يهدف المشروع إلى إصلاح الإطار القانوني المنظم للإقامات العقارية تماشيا مع توججهات الجهوية المتقدمة، وكذا نقل بعض صلاحيات الإدارة المركزية المكلفة بالسياحة إلى المسؤولين المحليين.

وتداول المجلس عددا من مقترحات التعيين في مناصب عليا، طبقا للفصل 92 من الدستور، ووافق على تعيين احساين رحاوي مديرا للمكتب الجهوي للاستثمار لدكالة، وطارق بوعطيوي مديرا ماليا، وحسين أزدوك رئيسا لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، وعايدة فتحي مديرة لصناعة السيارات، وبراهيم اوباها رئيسا لمؤسسة الحسن الثاني للنهوض بالأعمال الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى