الرياضة الوطنيةرياضة

“الكلاسيكو” يبوح بالولاء للجيش وجماهير الرجاء تعيث شغبا في مركب مولاي عبدالله

خالد مستقيم

نال فريق الجيش الملكي لكرة القدم، النقاط الكاملة لمباراة “الكلاسيكو” التي جمعته بضيفه الرجاء الرياضي بعد الفوز هدفين لواحد.
وحاول لاعبو فريق الرجاء المبادرة إرباك الخصم بالهجوم  منذ الدقيقة الثامنة عن طريق اللاعب عبد الإله الحافيظي، في حين رد عليها الفريق “العسكري” ببعض الجملات الهجومية المحتشمة.

وفي حدود الدقيقة 17، محسن ياجور يتمكن من زيارة الشباك معلنا هدف التقدم لفائدة الرجاء، بعد متابعته للتصدي الغير موفق للحارس محمد أمين البورقادي، إثر تسديدة قوية من رجل عبد الإله الحافيظي.
وحاول أصحاب الأرض الاعتماد على الكرات الثابتة والتسديد من خارج مربع العمليات، قبل أن يحتسب الحكم المصري جهاد جريشة، ركلة جزاء في حدود الدقيقة 40، نجح منها اللاعب لوفومبو، من تعديل الكفة.

في الجولة الثانية بحث كل طرف على إيجاد ثغرات في الخط الخلفي للفريق الخصم، إلا أن مجمل الكرات الهجومية لم ترقى إلى الشكل المطلوب لتهديد مرمى محمد أمين البورقادي وأنس الزنيتي، في الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني.

وخاض فريق الجيش الملكي، الـ20 دقيقة الأخيرة من المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد اللاعب مراد كعواش. نقص لم يستفد منه فريق الرجاء رغم بعض محاولات التهديف السانحة، فيما كاد المضيف أن يخطف هدف الفوز في حدود الدقيقة 88.

وفي الوقت الذي كانت  المباراة تسير  نحو نهايتها، احتسب الحكم  المصري جهاد كريشة ركلة جزاء ثانية لفريق الجيش، انبرى لها العميد مهدي برحمة، بنجاح مانحا فريقه هدف الفوز.

 فريق الجيش الملكي تمكن من رفع رصيده بعد هذا الفوز المستحق إلى النقطة 27 في الصف الثالث، مناصفة مع فرق اتحاد طنجة، و فريقحسنية أكادير و مولودية وجدة، في المقابل جعلت الهزيمة رصيد الرجاء، يقف عند النقطة 28 نقطة، مكتفيا بالمركز الثاني.
وعقب المباراة عبر كارلوس ألوس ،مدرب فريق الجيش الملكي عن سعادته بالفوز الهام والثمين على حساب ضيفه الرجاء الرياضي، معتبرا ذلك فوزا محفزا للفريق “العسكري”.

وأكد كارلوس ألوس، الذي كان يتحدث أمام وسائل الإعلام، أن الفوز  على حساب الرجاء، يعود للعزيمة والقتالية الكبيرة التي خاض بها لاعبو الفريق مجمل فترات المباراة، إذ رغم النقص العددي الذي وقف حاجزا أمامهم، إلا أن رغبتهم الكبيرة في الانتصار، مكنتهم من تحقيق ذلك.
وقال مدرب الجيش الملكي، إن الفوز على الرجاء، يعد تأكيدا لسلسلة النتائج الإيجابية التي حققها  الفريق في الجولات الماضية،  محتملا وقوع  نتائج سلبية في قادم الدورات، ما يفرض العمل والاشتغال للحفاظ على النتائج الإيجابية.
من جهته، باتريس كارتيرون، مدرب فريق الرجاء الرياضي عبر عن تأسفه الشديد  من الخسارة، التي اعتبرها لا توازي الجهد المقدم من طرف اللاعبين، مثنيا على المردود الجيد الذي ظهروا به خلال مجمل فترات المباراة.

وقال مدرب الرجاء، إن الكرة لم تنصف فريقه ، حيث كان يستحق الخروج بنقطة على الأقل من المباراة، نظير الأداء والمردود الذي قدمه لاعبوه، مشيرا إلى أن فريقه وقع ضحية هفوات لاعبين شباب في حاجة لمزيد من الوقت لتطوير مؤهلاتهم.
وصلة بوقائع المشهد الختامي للمباراة، اندلعت أحداث شغب اشتعلت بعد صافرة نهاية المباراة الجيش الملكي والرجاء.
وعمت الفوضى بالمدرجات الشمالية لمركب الأمير مولاي عبد الله، الذي استقبل أنصار الرجاء الرياضي في قمة الكلاسيكو، ما اضطر معه رجال الأمن إلى التدخل لإعادة الهدوء.
إذ اقتلعت أعداد كبيرة من الكراسي بالجهة الخاصة بجماهير الفريق الضيف، ليتم رميها صوب أرضية الملعب، ما أدى لإصابة بعض المصورين، ورجال الأمن، وعناصر من  القوات العمومية التي كانت  تقف بالقرب من المدرجات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium