المنصّة النقابية

القاهرة: لهوير العلمي يحمل الحكومات العربية مسؤولية توفير الخدمات الجيدة للمواطنين

قال خالد لهوير العلمي نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، غن الحوار الاجتماعي والحماية الاجتماعية والتعليم هي أبرز مرتكزات  الاقتصاد الرقمي وقضايا الشغل وأنظمة الحماية الاجتماعية.

وأوضح لهوير العلمي الذي ترأس الوفد النقابي المغربي في المؤتمر 48 لمنظمة العمل العربي (19-23 شتنبر) في كلمة بالمناسبة أن الحوار الاجتماعي يعتبر من أهم المداخل الاستراتيجية لضمان الاستقرار والأمن الاجتماعي والنمو الاقتصادي والتنمية الشاملة والعدالة الاجتماعية.

وأضاف أنه يشكل مضمونا ومنهجا وأسلوبا ودعامة أساسية للبناء الديمقراطي وتحديد العلاقة التكاملية في بعدها التمثيلي والاشراكي، وفي هذا الصدد  لابد من الإشارة إلى أنه بعد تعطيل الحوار الاجتماعي بالمغرب لأكثر من عقد من الزمن تم توقيع عشية اليوم العالمي للعمال فاتح ماي2022 اتفاقا اجتماعيا بين النقابات المغربية الأكثر تمثيلية والحكومة وأرباب العمل كما تم التوقيع على ميتاق الحوار الاجتماعي يعمل على مأسسته ليكون دائما ومنتظما ومنتجا وجعله في مستوى قانون إطار.

أما المرتكز الثاني (الحماية الاجتماعية) فاعتبره المتحدث حق من الحقوق الأساسية بالاستناد إلى المرجعية الحقوقية الدولية وتعتبر من اهم اليات إعادة التوزيع وتقليص الفوارق الاجتماعية وبناء التماسك المجتمعي.

وأردف أن على الحكومات العربية أن تتحمل مسؤوليتها في توفير الخدمات الصحية المجانية والجيدة لجميع المواطنين على قاعدة المساواة بالرفع من ميزانياتها السنوية وبملائمة السياسات العمومية المتعلقة بالحماية الاجتماعية مع المعايير الدولية.

وبخصوص المرتكز الثالث وهو التعليم، لفت القائد النقابي الانتباه إلى ان الحكومات العربية ملزمة بالارتقاء بمنظومة التعليم والتكوين والاستفادة من الكتلة السياسية المهمة التي تميز الدول العربية في اكتساب المهارات المستقبلية لمواكبة سياق التطور التكنولوجي والاقتصاد الرقمي وتحولات عالم الشغل وبضرورة  الرفع من ميزانيات التعليم والبحث العلمي وكذلك الارتقاء بأوضاع رجال ونساء التعليم.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى