المنصّة البرلمانية

الفريق الحركي يعدد اختلالات الورقة التأطيرية لقانون المالية 2023

 

اعتبر فريق نواب الحركة الشعبية بأن الورقة التوجيهية لمشروع قانون المالية 2023 “لا تحمل أي جديد في الأفق”، داعيا إلى عقد دورة استثمائية للبرلمان في أقرب الآجال.

وأوضح إدريس السنتيسي رئيس الفريق، في ورقة نقذية للمذكرة التأطيرية للمشروع، بأن الحكومة تفتقد للنظرة الاستراتيجية والإصلاحية، ما يؤكده غياب أرضية واضحة للبديل الاقتصادي والاجتماعي الذي تروج له الحكومة.

وأضاف بأن المشروع “ظل حبيس المحاسبية بدل ميزانية مبنية على النتائج وتوطين المشاريع طبقا لأحكام القانون التنظيمي للمالية”، داعيا الحكومة إلى “الاخذ بعين الاعتبار توصيات واقتراحات التقرير السنوي لبنك المغرب وقانون إصلاح الجبايات وتقارير المندوبية السامية للتخطيط والمجلس الأعلى للحسابات”.

واستغرب السنتيسي من “عدم فتح رئيس الحكومة لمشاورات مع المعارضة الحزبية والبرلمانية والفعاليات الإقتصادية والمهنية حول توجهات مشروع ميزانية العامة المقبلة قبل تحديد مضامينها”، مشيرا إلى اعتماد المقاربة الانفرادية وسياسة الاستقواء العددي على بقية المكونات.

وأورد الفريق الحركي في ورقته بأن الحكومة تحاول تهيئ الرأي العام لتقبل ما سيأتي من قرارات قد تزيد من تدني القوة الشرائية، حيث طغى على مضامين ورقتها “لغة التبرير دون الحلول، وركزت على الأزمات التي تجتازها معظم دول العالم في الصحة والمناخ والطاقة والتوترات الجيوستراتيجية”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى