مجتمع

العدل والإحسان وهيئة النصرة: اقتحام الاحتلال للأقصى والاعتداء على المعتكفين نتيجة لتطبيع الأنظمة العربية

64 / 100

أدانت جماعة العدل والإحسان ما وصفتها بالتطورات الخطيرة التي وقعت فجر الأربعاء 5أبريل، عندما أقدمت قوات الاحتلال على اقتحام  المسجد الأقصى والاعتداء “الوحشي” على المعتكفين والمعتكفات بالرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع والضرب بالهراوات.

واعتبرت ماجرى هو نتيجة مباشرة للتخاذل العربي والإسلامي الرسمي عن نجدة فلسطين وإغاثة أهلها وعدم دعم صمود المعتكفين والمقاومة عامة في الأرض المباركة، ونتيجة لتطبيع بعض الأنظمة العربية والإسلامية (ومنها النظام المغربي) مع الكيان الغاصب لأرض فلسطين.

في السياق ذاته أدانت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة اقتحام المسجد القبلي في المسجد الأقصى المبارك والاعتداء على المصلين العزل داخله والتنكيل بهم، ولم يسلم من هذا الاعتداء الوحشي حتى النساء والأطفال، دون اعتبار لقدسية المسجد الأقصى وحرمة هذا الشهر الفضيل، “وهو ما يؤكد الطبيعة الدموية والعدوانية لهذا الكيان المجرم والغاصب الملطخة يده بدماء الآلاف من الشهداء” .

وأكدت في بيان اليوم الأربعاء على أن مسلسلات التسوية والسلام والتطبيع التي تزعم الأنظمة المتورطة أنها تستهدف حماية الشعب الفلسطيني وحقوقه هي مجرد شعارات وأباطيل يكذبها واقع الهمجية والوحشية الصهيونية كل يوم، وجددت الهيئة رفضها المطلق للتطبيع الذي يعتبر شرعنة وغطاء لجرائم الكيان الصهيوني الفاشي.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى